مقدمة 1-وزيرا خارجية ألمانيا وفرنسا يضعان خطة "لأوروبا قوية وسط عالم من الشكوك"

Sun Jun 26, 2016 1:48pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

برلين 26 يونيو حزيران (رويترز) - صاغ وزيرا خارجية ألمانيا وفرنسا وثيقة من تسع صفحات عنوانها "أوروبا قوية وسط عالم من الشكوك" واقترحا فيها سياسات أوروبية مشتركة على صعيد الأمن والهجرة فضلا عن تعزيز التقارب الاقتصادي.

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير ونظيره الفرنسي جان مارك أيرو إن الاتحاد يعاني سلسلة من الأزمات عند أطرافه الجنوبية والشرقية بينما يستعيد النمو الاقتصادي زخمه ببطء في اعتراف منهما بأن التكتل "يواجه اختبارات قاسية."

وبدأ العمل على الوثيقة قبل أن تصوت بريطانيا يوم الخميس على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقال الوزيران في الوثيقة التي أطلعت رويترز على نسخة منها "لا مجرد الدعوة إلى المزيد من الوحدة الأوروبية ولا الدخول في مرحلة من التفكير العميق يمكن أن يقدم الحل الملائم."

وأضافا "لمنع التفتت الزاحف على مشروعنا الأوروبي يجب أن نركز أكثر على الأساسيات وعلى الوفاء بالتوقعات الملموسة لمواطنينا."

وقال الوزيران اللذان يشكل بلداهما نواة الاتحاد الأوروبي إنه من المهم إدراك أن الدول الأعضاء لديها رغبات متفاوتة حيال تعميق الاندماج الأوروبي.

وقالا "علينا التوصل إلى طرق أفضل للتعامل مع درجات الطموح المتفاوتة حتى نضمن أن تتجاوب أوروبا بشكل أفضل مع توقعات جميع المواطنين الأوروبيين."

واقترح الوزيران لتحقيق هذه الغاية ثلاث مبادرات:   يتبع