26 حزيران يونيو 2016 / 14:32 / بعد عام واحد

تلفزيون-ممثلون في الشوارع بلبنان يحكون قصص اللاجئين

الموضوع 7119

المدة 5 دقائق

سعدنايل في لبنان

تصوير 21 يونيو حزيران 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

تقوم مجموعة متنقلة من ممثلي المسرح يطلق عليها ”الكرفانة“ في لبنان بعرض تجارب اللاجئين السوريين وتقديم الحكي باستخدام الوسائط المتعددة للجمهور.

وتستخدم ”الكرفانة“ قصصا صوتية تم تسجيلها مسبقا من اللاجئين لتترافق مع العروض التي يقدمها ممثلون شبان من اللاجئين السوريين لتسيلط الضوء على الحياة التي يعيشونها.

وتقول المديرة الفنية لمشروع ”الكرفانة“ سابين شقير ”الكرفانة هو مشروع بلش بأول هيدي السنة.. وهو أساسه كان إنه نروح نفتش على حكايات.. حكايات شخصية.. صارت مع اللاجئين السوريين بالبلد.. خاصة بمنطقة البقاع.. نسجلها.. ومن هالتسجيلات.. نعمل مسرح شارع نبرم في بكل لبنان على الجمهور اللبناني والسوري.“

وقضى أعضاء الفريق 40 يوما في وادي البقاع في لبنان يعملون مع ما يزيد عن 200 رجل وامرأة وطفل من اللاجئين السوريين في مختلف المخيمات في المنطقة. وأتاح لهم هذا الكثير من القصص عن الحب والموت والتفرقة والإذلال وذكريات أخرى أفضل.

وقالت شقير إن الهدف الرئيسي من المشروع هو التعارف بين الناس واللاجئين على المستوى الإنساني وليس مجرد النظر إليهم على أنهم أرقام وإحصائيات.

وأوضحت ”الهدف كله تبع المشروع إنه اليوم نخبر هول الحكايات ونتعرف عبعض بنطاق إنساني.. بعدين بصير عنا نحن الاختيار (بالإنجليزية) إنه يا انحب بعض يا ما نحب بعض بس عالقليلة منكون سمعنا (بعضنا البعض).“

وتحدث الفنانون من ”الكرفانة“ في البداية إلى نساء تتراوح أعمارهن بين 20 و 85 سنة ورجال ما بين 30 و 65 سنة وأطفال عن احتياجاتهم وأفكارهم وتجاربهم في لبنان. وبعد ذلك جمعوا عشرين قصة تم تسجيلها وتستخدم مقتطفات من الصوت منها في الأداء الآن.

وضمن أعضاء الفريق اختيار ممثليهم ومهندس صوت من مجموعة من اللاجئين السوريين الشباب الذين يعيشون في البقاع.

من بين هؤلاء اللاجئين الذين يمثلون في ”الكرفانة“ حنان البالغة من العمر 15 عاما وأحمد عساف البالغ من العمر 20 عاما وكلاهما من مدينة حمص السورية.

وقالت حنان قبل العرض الأول في 21 يونيو حزيران في سعدنايل في البقاع ”أنا محمسة لهاد الأداء الأول كتير وكون هيدي أول مرة أعرض فيها قدام العالم ومني حاسة لا بتوتر وحاسة بنشاط دائم.“

وقال عساف ”شاركت أنا بالمسرحية مشان احسس اللبنانية فينا شلون وضعنا وهلق صاروا أصدقائنا كتيرين عالفيسبوك وعم يتابعونا كتير مشان هيك احنا عملنا المسرحية وشاركت أنا فيها.“

ومع ذلك فبسبب قيود قانونية في لبنان لن يتمكن عساف ولا حنان وغيرهما من اللاجئين من القيام بجولات خارج وادي البقاع. وسوف يتم تشغيل فريق آخر من الممثلين لتقديم العروض للناس في شمال وجنوب لبنان وجبل لبنان وبيروت.

وبدا الناس معجبين بالعروض.

وقال أحد حاضري عرض ”الكرفانة“ يدعى أسامة حمود ”والله صراحة عجبتني كتير المسرحية وبتمنى إنه توصل للعالم كله يعني خلي العالم كله تسمع المسرحية كلها وعجبتني والله كتير يعني المسرحية.“

وحاضر آخر هو اللاجئ السوري خليل مشرف ”ضحكنا شوي.. رجعنا عأيام سوريا.. يعني متل أيام سوريا كانت.. كنا نتفرج عمسرحيات وكنا نضحك.“

وسوف تستمر عروض الكرفانة حتى 23 يوليو تموز مرورا بمدن في البقاع وصيدا وطرابلس وكفريا وعاليه وزغرتا واهدن وعكار وبيبلوس وجونية وصور إضافة إلى بيروت.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير دعاء محمد)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below