مقدمة 2-تركيا وإسرائيل تستأنفان العلاقات باتفاق مدفوع بآفاق التعاون في مجال الطاقة

Mon Jun 27, 2016 3:00pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من إركان جورسيس وجيفري هيلر

أنقرة/القدس 26 يونيو حزيران (رويترز) - أعلنت إسرائيل وتركيا اليوم الاثنين أنهما ستطبعان العلاقات بعد انقطاع دام ستة أعوام في تقارب نادر من نوعه ‭-‬في الشرق الأوسط المقسم‭-‬ مدفوعا بآفاق صفقات مربحة للغاز الطبيعي في البحر المتوسط إضافة إلى المخاوف المشتركة بشأن المخاطر الأمنية المتصاعدة.

وقال رئيس الوزراء التركي بن على يلدريم إن البلدين سيتبادلان السفراء في اقرب وقت ممكن.

وقال مسؤولون إن التحسن في العلاقات بين الحليفين السابقين بعد مفاوضات استغرقت سنوات يزيد احتمالات التعاون في استغلال احتياطيات الغاز الطبيعي التي تقدر بمئات المليارات من الدولارات في شرق البحر المتوسط.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن ذلك يمهد الطريق لإمدادات غاز إسرائيلية محتملة إلى أوروبا عبر تركيا.

وتأتي هذه الخطوة أيضا في وقت يشهد فيه الشرق الأوسط حالة من الاستقطاب -بسبب الحرب الأهلية الدائرة في سوريا- وتزايدا في تهديدات تنظيم الدولة الإسلامية للأمن في المنطقة مما يجعل البلدين في حاجة لهذا التحالف.

وتدهورت العلاقات بين إسرائيل وتركيا التي كانت ذات يوم الحليف المسلم الوحيد لها بعد أن أغار مشاة البحرية الإسرائيلية على سفينة مساعدات تركية في مايو أيار عام 2010 تنفيذا لحصار بحري تفرضه إسرائيل على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس مما أسفر عن مقتل عشرة نشطاء أتراك كانوا على متنها.

وقال نتنياهو متحدثا بعد اجتماع مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في روما إن الاتفاق يمثل خطوة مهمة. وقال للصحفيين "ستكون له كذلك تأثيرات كبيرة على الاقتصاد الإسرائيلي."   يتبع