ساسة وناشطون ألمان يرفعون دعوى مدنية ضد الرئيس التركي إردوغان

Mon Jun 27, 2016 4:19pm GMT
 

برلين 27 يونيو حزيران (رويترز) - قال مشرعون وناشطون حقوقيون ومشاهير ألمان اليوم الأحد إنهم أقاموا دعوى مدنية ضد الرئيس التركي طيب إردوغان وبعض مساعديه لما أطلقوا عليها "جرائم حرب" في عمليات مكافحة الإرهاب ضد المسلحين الأكراد.

وتدهورت العلاقات التركية الألمانية في الآونة الأخيرة بعد موافقة البرلمان الألماني على قرار يصف المذبحة التي ارتكبتها القوات العثمانية بحق الأرمن عام 1915 بالإبادة الجماعية.

وتواجه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حاليا ضغوطا داخلية متزايدة لتحميل إردوغان المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان بعد انهيار اتفاق لوقف إطلاق النار العام الماضي بين أنقرة ومسلحي حزب العمال الكردستاني الساعين لإقامة حكم ذاتي في جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية.

ولقي الآلاف حتفهم بعد تجدد الصراع.

وقال المحاميان بريتا ايدر وبيترا ديرفيشاج في الدعوى التي قدمت للمدعي الاتحادي "يعتبر عملاؤنا ذلك التزاما أخلاقيا لتوجيه اتهامات عن جرائم حرب ممنهجة في تركيا هنا في الجمهورية الاتحادية لأن هذا ممكنا بموجب القانون الجنائي الدولي."

وقالت متحدثة باسم الادعاء إنها لا تستطيع تأكيد إقامة الدعوى.

وتستهدف الدعوى أيضا رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داود أوغلو وسياسيين أتراك آخرين وأعضاء بالحكومة والجيش والشرطة.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)