مدع أمريكي يربط بين مسؤولين صينيين وقضية فساد في الأمم المتحدة

Tue Jun 28, 2016 6:58am GMT
 

نيويورك 28 يونيو حزيران (رويترز) - قال مدع أمريكي إن مسؤولين صينيين لعبوا دورا في تطوير منفذ إعلامي يركز على أخبار الأمم المتحدة واستخدمه ملياردير في ماكاو في دفع رشاوى إلى رئيس سابق للجمعية العامة للمنظمة الدولية توفي الأسبوع الماضي.

جاء ذلك على لسان دانيال ريتشنتال مساعد وزيرة العدل الأمريكية أثناء جلسة في محكمة اتحادية بمنطقة مانهاتن وقال إن قيام أحد محامي الدفاع بالعمل سابقا لدى الحكومة الصينية قد يحدث تضاربا عند تمثيله لقطب العقارات الملياردير نج لاب سينغ.

وتابع قائلا إن الأدلة أظهرت أن مسؤولين صينيين شاركوا في محادثات مع نج بشأن تطوير مركز للمؤتمرات ترعاه الأمم المتحدة حيث دفع نج رشوة إلى الرئيس السابق للجمعية العامة للأمم المتحدة جون آش لكسب دعمه.

وأضاف أن مسؤولين صينيين شاركوا أيضا في تطوير المنفذ الإعلامي الذي أطلق عليه اسم (ساوث ساوث نيوز) والذي ينشر مقالات لها علاقة بالأمم المتحدة وقضايا التنمية. وقال مدعون إن نج مول المنفذ الإعلامي واتخذ منه وسيلة لدفع رشى.

وقال "الأمر لا يقتصر على مركز المؤتمرات... إنه أكبر."

وجلسة أمس الاثنين هي الأولى منذ العثور على آش -الذي تولى رئاسة الجمعية العامة للأمم المتحدة عامي 2013 و2014- ميتا في حادث رفع أثقال على ما يبدو الأسبوع الماضي.

وكان آش من بين سبعة أشخاص بينهم نج وجهت إليهم اتهامات في أكتوبر تشرين الأول في إطار ما وصفه مدعون بأنه تحقيق مستمر بشأن قبول آش رشاوى تصل إلى 1.3 مليون دولار من رجال أعمال صينيين.

وقال مدعون إن هذه الرشى تشمل أكثر من 500 ألف دولار من نج مقابل سعي آش لدعم الأمم المتحدة لمركز المؤتمرات الذي ستتولى شركة نج تطويره.

وأضافوا أن الرشاوى اشتملت على وظيفة لزوجة آش في (ساوث ساوث نيوز) براتب 2500 دولار شهريا. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)