28 حزيران يونيو 2016 / 12:37 / بعد عام واحد

تلفزيون- جمعية أهلية مصرية تستخدم القروض متناهية الصغر لتمكين محدودات الدخل

الموضوع 2016

المدة 3.13 دقيقة

القاهرة في مصر

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

تساعد جمعية أهلية مصرية النساء اللائي لا يمكن أن تمنحهن البنوك قروضا في بدء وتنمية مشاريع خاصة بهن من خلال إمدادهن بقروض متناهية الصغر.

وتقدم جمعية نهوض وتنمية المرأة التي تأسست في عام 1987 قروضا متناهية الصغر للنساء الفقيرات. وهذه القروض عبارة عن مبالغ مالية بسيطة تقدم للمقترضات ذوات الدخل المنخفض واللائي بلا ضامن وليس لهن تاريخ ائتماني.

وجهات التمويل متناهي الصغر مثل جمعية نهوض وتنمية المرأة تقدم تلك القروض الصغيرة لتمويل مشروعات صغيرة لمقترضات عادة ما ينتمين لمجموعات يضمن تسديدها.

وتقدم الجمعية حاليا قروضا لأفراد أو مجموعات من خمس نساء تضمن فيها كل مجموعة واحدة منهن.

وقالت إيمان بيبرس رئيسة مجلس إدارة جمعية نهوض وتنمية المرأة إنها ورفيقاتها اكتشفن لأول مرة في عام 1984 مدى صعوبة حصول الناس المقيمات في مناطق فقيرة على قروض لبدء مشروعات لهن.

وأضافت ”فجاءت فكرة لا حنعمل قرض متناهي الصغر وأول حاجة حنعملها مش حنعمل حاجة ثانية. ومش حنعمل حاجة ثانية وما حدش كان بيعملها. ح نديهم للستات يضمنوا بعض مش هيبقى فيه ضامن. مش حناخد منهم بطاقة. وحندربهم عشان يعملوا اللي همه عايزينه.“

وأردفت إيمان بيبرس أن النموذج كان ناجحا على الرغم من كثرة الانتقادات.

وتابعت ”ما فيش حد في مصر ما وقفش ساعتها ضدنا. انتم بنات مش عارفين حاجة. انتم مضحوك عليكم. الستات دي هتهرب. دول ساكنين في منطقة عشوائية. كل حاجة ممكن تتخيلوها اتقالت لنا. فقلنا لا هنصمم وهنعملها. ففعلا ابتدينا ندي قروض زي بنك جرامين (منظمة للتمويل الصغير وتنمية المجتمع) ما قالت. جبنا الكتب ما عملناش حاجة. قرأنا. والنماذج سهلة قوي. خمس ستات يضمنوا بعض. نديهم حاجة صغيرة. هم اللي لازم يختاروا ولغاية دلوقتي بنعمل ده. هم اللي لازم يختاروا المشروع عشان ما يجوش يقولوا لك انتي اخترتي لي المشروع. وهم لازم يختاروا كمان الخمسة.“

وألهم محمد يونس مؤسس بنك جرامين في بنجلادش ورائد التمويل متنهي الصغر والحاصل على جائزة نوبل في السلام عام 2006 وكالات وجمعيات لطريق تقديم تلك القروض لتحقيق تنمية ذاتية للعائلات الفقيرة جدا.

وتقوم مسؤولات في جمعية نهوض وتنمية المرأة بزيارات منتظمة لبيوت المقترضات للتيقن من أنهن يسيطرن على مال القروض وليس أزواجهن.

وأوضحت إيمان بيبرس أن هذا مسألة هامة على أساس أن جمعيتهن جمعية نسائية هدفها تمكين المرأة.

وقالت صاحبة مشروع صغير تدعى هويدا حسن (39 عاما) إنها تمكنت من توسيع مشروعها الخاص بالتجارة في الخضروات بمساعدة الجمعية.

وأضافت ”عرفت إن فيه قرض عند جامع عمرو بتاع المرأة. ورحت بدأت أول حاجة بـ 300 جنيه ودلوقتي الحمد لله واصلة لـ 4000 جنيه. رحت بقه ركنت أحمد ومحمد (ابناها) فارشين الناحية الثانية وأنا وآية (ابنتها) ع الفرش ده. عملت يعني مشروع ثاني أجَرت المخزن دوت وعملت المشروع ده.“

وقالت صاحبة مشروع صغير لبيع الملابس والمفروشات من منزلها تدعى سيدة حسن إن مشروعها ينمو باستمرار بفضل مساعدة جمعية نهوض وتنمية المرأة.

وأضافت ”كنت أول ما بدأت.. بدأت بألفين جنيه. دلوقتي داخلة ييجي في عشرين ألف. معايا أهه كراسة فيها الفلوس وآدي شغلي.“

وعلى عكس الأوراق الرسمية المطلوبة لقروض البنوك لا تشترط الجمعية على النساء تقديم أوراق رسمية وضمانات لتمنحهن القروض الصغيرة.

وعن تجربتها مع البنك للحصول على قرض قبل أن تحصل على قرض الجمعية قالت صاحبة مشروع صغير تدعى صبحة ”رحت سألت بصراحة عشان آخذ منهم قالوا (البنك) إيه ده فيه عشرة آلاف جنيه و15 ألف. صعبوا لي في حاجات كثيرة. هاتي وصل ميه (ماء) وهاتي وصل تليفون وهاتي..وهاتي..وهاتي..وهاتي. طيب انتي شايفة الحالة أنا ماشية بأربي عيال يتمة (أيتام) هأجيب من أين ومن أين ومن أين وأنا ماشية مع الناس دي مريحيني.“

وأعدت الجمعية خريطة للتيقن من عدم وجود مشروعين في نفس المجال في منطقة واحدة وذلك بهدف زيادة فرص نجاح المشروعات التي تقام بالقروض التي تقدمها للنساء.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمود رضا مراد)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below