28 حزيران يونيو 2016 / 19:37 / منذ عام واحد

شقوق تتكشف في خلافة الدولة الإسلامية الآخذة في التآكل

من ماهر شميطلي وإيزابيل كولز

أربيل (العراق) 28 يونيو حزيران (رويترز) - كان واضحا أنها ليست مجرد خربشة لكن أثر حرف واحد أزيل باستخدام بخاخ على جدار في قلب معقل تنظيم الدولة الإسلامية كان بادرة معارضة لا تخلو من جرأة.

في اليوم التالي حضر مقاتلو الدولة الإسلامية ومحوا حرف الميم من مطلع كلمة ”مقاومة“ التي كتبت في زقاق قرب المسجد الكبير في مدينة الموصل العراقية منذ نحو ثلاثة أسابيع.

ونقل ناشط من مجموعة تسمى ”مقاومة“ مقطع فيديو للحرف الواحد وقد خط بطول متر على الجدار. ويخاطر أعضاء هذه المجموعة بمواجهة أحكام إعدام مؤكدة لمن يرتكب ولو صغائر الأفعال من المقاومة في مناطق تحت سيطرة الدولة الإسلامية.

وبعد قرابة عامين منذ ألقى أبو بكر البغدادي زعيم الدولة الإسلامية خطبة من ذلك المسجد ذاته يدعو جموع المسلمين في مختلف أنحاء العالم إلى ”الخلافة“ بدأت سلطته تتزعزع من أطرافها.

ويقول مسؤولون عراقيون وأشخاص كتب لهم الفرار إن المتشددين يجدون صعوبة للاحتفاظ بسيطرتهم على سكان يزداد عداؤهم مع تحرك قوات لفتح طرق داخل أراض تمتد في العراق وسوريا.

وقال اللواء نجم الجبوري الذي يتولى قيادة عملية استعادة الموصل والمناطق المجاورة إن مقاتلي الدولة الإسلامية يتعاملون بقسوة لكنهم ليسوا أقوياء وأضاف أن الأماكن الحاضنة لهم باتت تلفظهم.

في البداية رحب كثير من السكان السنة بالمتشددين من التنظيم السني كمنقذين من الحكومة التي يقودها الشيعة والتي يرونها ظالمة بينما استجاب آلاف الأجانب لنداء البغدادي للقدوم وشن حرب مقدسة.

ولبعض الوقت حقق المتشددون انتصارا تلو الآخر لا لقوتهم فحسب بل والأهم الاستفادة من ضعف وتشرذم القوات المتحالفة ضدهم. ومول المتشددون أنفسهم من خلال مبيعات النفط من حقول سيطروا عليها وبيع أسلحة وذخيرة استولوا عليها ممن هزموهم.

لكن بعد عامين من إعلان الخلافة بدأت الكفة تميل لصالح خصوم التنظيم وهم كثر بوجود قوات الجيشين العراقي والسوري وقوات كردية في البلدين وفصائل من المعارضة السنية السورية ومجموعات شيعية تدعمها إيران بالإضافة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقصف المتشددين وشن عمليات خاصة للقضاء على قادتهم.

وقال هاشم الهاشمي الخبير المقيم ببغداد ويقدم المشورة للحكومة العراقية إن 39 من أصل 43 قياديا أسسوا الدولة قد قتلوا.

وأضاف أن البغدادي يتنقل في مناطق شبه صحراوية على امتداد آلاف الكيلومترات المربعة غرب نهر دجلة وجنوبي الموصل ويتجنب سوريا بعد مقتل اثنين من أقرب مساعديه هذا العام هما أبو عمر الشيشاني ”وزير الحرب“ وأبرز قيادي مدني في الدولة الإسلامية وعبد الرحمن القادولي الرجل الثاني في التنظيم.

وقال أيضا إن أبرز قادة في تسلسل التنظيم بعد البغدادي الآن هما أبو محمد العدناني المتحدث باسم التنظيم الذي تولى الإشراف العسكري بعد رحيل الشيشان وأبو محمد الشيمالي الذي يشرف على المقاتلين الأجانب والذي خلف القادولي في المسؤولية المدنية.

ويقول قادة عسكريون أكراد وعراقيون إن الدولة الإسلامية تنشر مقاتلين أقل خبرة والتزاما عقائديا للدفاع عما تبقى من دولتهم القائمة في وجه هجمات من جبهات عدة.

في الفترة الأخيرة دخلت القوات العراقية حصن الدولة الإسلامية في الفلوجة غربي بغداد وتتقدم الآن شمالا صوب الموصل وهي الآن أكبر مدينة تسيطر عليها الدولة الإسلامية. وسكن الموصل قبل الحرب مليونا نسمة.

وفي سوريا المجاورة تضيق قوات تدعمها الولايات المتحدة الخناق على معقل للمتشددين في مدينة منبج في حين تتقدم القوات الحكومية السورية إلى محافظة متاخمة للرقة معقل التنظيم في سوريا.

وعلى إحدى الجبهات جنوب الموصل قالت نسوة شردهن الهجوم إن قبضة الدولة الإسلامية بدأت تخف مع تقدم القوات العراقية لدرجة توقفهم عن عقاب النساء عن عدم ارتداء النقاب.

وأفاد أناس فروا من المنطقة منذ فترة بينهم ثلاثة انشقوا عن الدولة الإسلامية إن عدد المقاتلين الأجانب تراجع بدرجة كبيرة ولم تكلل بالنجاح مساعي التنظيم لتجنيد مقاتلين من أبناء المنطقة باستثناء الشبان والمعدمين.

وقال متشدد سابق من الدولة الإسلامية من منطقة الحويجة في شمال العراق سلم نفسه قبل فترة للقوات الكردية إن أحدهم يأتيك ويعرض عليك مبالغ كبيرة وأنت شاب صغير لا تملك شيئا.

ويفيد فارون ومسؤولون عسكريون عراقيون وأكراد بأن الدولة الإسلامية بدأت في الفترة الأخيرة ترسل أفراد قوات الحسبة إلى جبهات القتال مع زيادة عدد القتلى من المقاتلين.

ويعني هذا عدم توفر العدد الكافي من المتشددين لفرض قواعد التنظيم وأزيائه. لكن معلما عمره 28 عاما فر قبل فترة قصيرة من الموصل قال إن الناس يخشون المتشددين لدرجة أنهم لا يعصونهم حتى وإن يكونوا حولهم.

وأعاد المتشددون تنظيم العمل بالمدارس ليعكس عقيدتهم القتالية. وضرب المعلم مثلا بمادة الرياضيات التي تدرس للأطفال. وقال إن ”المجاهد“ يحمل سبع خزانات من الطلقات لبندقيته وفي كل منها 30 طلقة فيكون السؤال: كم دفعة من الطلقات يمكنه إطلاقها على الكفار؟

وقال إن دروس اللغة العربية صممت من جديد هي الآخر حيث يطلب من الطلاب إكمال الكلمات الناقصة في جمل كالشعارات من قبيل ”الدولة الإسلامية.. كذا وكذا.“ فتكون الإجابة ”الدولة الإسلامية باقية وتتمدد.“

ركائز وأعباء

ويتحول السكان السنة الذين رسخ المتشددون أنفسهم بينهم على نحو متزايد إلى عبء لكنهم لا يزالون في الوقت نفسه أحد أكبر ركائز الدعم لهم.

ومع تدهور أوضاع المعيشة والحملات الأمنية التي يشنها المتشددون يزداد عداء السكان للجماعة التي استخدمت السكان مرارا كدروع بشرية لإبطاء تقدم القوات العراقية في مدن مثل الفلوجة.

ويواجه من يتم ضبطهم يحاولون الفرار من أراضي الدولة الإسلامية إمكانية الإعدام فورا بمن فيهم النساء والأطفال.

وبرغم أن عدد السكان أكبر من المتشددين إلا أنهم لا يزالون أضعف منهم. وجرى نزع سلاح السكان والتخلص من قوات الأمن في الأيام الأولى التي أعقبت استيلاء المقاتلين على الموصل. لكن السكان يتعاونون بشكل متزايد مع قوات الأمن خارج المدينة بإبلاغهم عن المتشددين.

وقال عبد الرحمن الوكاع عضو مجلس محافظة نينوى إن التنظيم بدأ مناوبة الزعماء المحليين من مكان لآخر حتى لا يتمكن الناس من تحديد هوياتهم بسهولة وإبلاغ قوات التحالف والقوات العراقية بمواقعهم.

وشن المتشددون أيضا حملات على الاتصال بالعالم الخارجي حيث أعدموا أناسا لاستخدامهم الهاتف المحمول وصادروا أطباقا لاقطة لبث الأقمار الصناعية لمنع الناس من الاطلاع على ما تحققه القوات العراقية من تقدم.

ويأمل القادة العسكريون العراقيون في حدوث انتفاضة ضد المسلحين مع اقتراب الجيش من الموصل. وأبلغ ضابط عراقي كبير رويترز بأن القوات على اتصال بأناس في الموصل لتنسيق مثل هذا العمل مع هجوم عسكري من الخارج.

والخطة هي الاشتباك مع المتشددين على عدة جبهات حول الموصل بشكل متزامن بهدف إخراجهم من المدينة فيما يتيح الفرصة للسكان للانتفاض ضدهم.

واضطر المزيد من السكان المحليين للعمل لصالح التنظيم في ظل الصعوبات الشديدة والجوع منذ أن قطعت بغداد مدفوعات الرواتب للموظفين الحكوميين الذين يعيشون في مناطق تحت سيطرة التنظيم قبل نحو عام.

ويلعب تنظيم الدولة الإسلامية من جانبه على وتر مخاوف السكان من انتقام القوات العراقية والجماعات الشيعية المسلحة الموالية للحكومة منهم.

ويقول مسؤولون عسكريون إن الانشقاقات عن التنظيم قليلة برغم أنه مني بسلسلة من الهزائم.

وقال ثلاثة شبان انضموا للدولة الإسلامية واستسلموا في الآونة الأخيرة للقوات الكردية في شمال العراق إن المتشددين يتعقبون من يحاولون الفرار منهم.

وقال أحمد إبراهيم عبد الله إن المتشددين اعتقلوه وعذبوه عندما تركهم. وذكر أنه باع بقرة كي يدفع كفالة حتى يتسنى له الهرب.

وقال أحمد خلف إنه استسلم للقوات الكردية على أمل أن يلقى معاملة أحسن مما قد يلقاه إذا وقع في أيدي القوات الحكومية لكن الخوف يمنع كثيرين آخرين من فعل نفس الشيء. وقال ”هناك أشخاص تتملكهم فكرة محددة وهي أن مصيرهم مرتبط بمصير داعش.“

إعداد سامح البرديسي ومصطفى صالح للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below