سحب الثقة من زعيم حزب العمال مع تصاعد أزمة بريطانيا

Tue Jun 28, 2016 7:19pm GMT
 

لندن 28 يونيو حزيران (رويترز) - اتسعت الأزمة السياسية الناجمة عن تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي اليوم الثلاثاء عندما وافق نواب البرلمان عن حزب العمال المعارض على قرار بسحب الثقة من زعيم الحزب جيرمي كوربين بفارق ساحق لكن كوربين قال إنه لن يستقيل.

وفي الاقتراع غير الملزم صوت نواب الحزب في البرلمان بأغلبية 172 صوتا مقابل 40 ضد كوربين (67 عاما) وهو ناشط يساري ينسب له تغيير الشكل الاجتماعي لأكبر أحزاب المعارضة في البلاد.

ويأتي الإجراء بعد تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي ويدعمه كثير من الناخبين الذين شعروا أن كوربين لم ينظم حملة قوية لإبقاء البلاد داخل الاتحاد الأوروبي ولن يقدر على الفوز بانتخابات عامة في المستقبل.

وقال النائب ويز ستريتنج لرويترز "من الواضح الآن أن جيرمي كوربين فقد دعم الأغلبية الساحقة من الكتلة البرلمانية لحزب العمال."

وأضاف قائلا "عليه الآن القيام بالأمر اللائق والإقرار بأنه لم يعد مؤهلا للمهمة ويستقيل بكرامة حتى يمكننا المضي قدما ورضع حد لهذه القصة المؤسفة."

وبعد التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي دخل الحزبان الرئيسيان في بريطانيا في اضطرابات وهوى الجنيه الإسترليني وأسعار الأسهم بنسب كبيرة.

ووعد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بالاستقالة ليفتح المجال أمام سباق على زعامة حزب المحافظين.

وقال كوربين الذي صوت لصالح مغادرة الاتحاد الأوروبي في استفتاء عام 1975 إنه لن يستقيل من زعامة الحزب.

وقال "لقد انتخبت بشكل ديمقراطي زعيما لحزبنا من أجل شكل جديد من السياسة بنسبة 60 في المئة من أعضاء ومؤيدي حزب العمال ولن أخونهم بالاستقالة."

وأضاف قائلا "تصويت اليوم من قبل أعضاء البرلمان ليست له شرعية دستورية." (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)