29 حزيران يونيو 2016 / 05:31 / منذ عام واحد

مقدمة 2-مقاتلون سوريون يحاربون الدولة الإسلامية عند الحدود العراقية

(لإضافة تفاصيل وخلفية مع تغيير المصدر)

من سليمان الخالدي وتوم بيري

عمان/بيروت 29 يونيو حزيران (رويترز) - قال قيادي بالمعارضة السورية لرويترز إن مقاتلين من المعارضة سوريين تقدموا صوب بلدة يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية على الحدود مع العراق اليوم الأربعاء في هجوم جديد تدعمه الولايات المتحدة بهدف شق دولة الخلافة التي أعلنها الجهاديون إلى نصفين.

وتهدف العملية التي بدأت أمس الثلاثاء إلى السيطرة على بلدة البوكمال السورية الشرقية مما يزيد الضغوط على تنظيم الدولة الإسلامية الذي يواجه هجوما منفصلا مدعوما من الولايات المتحدة في شمال سوريا لطرده من المنطقة الحدودية مع تركيا.

وينفذ الهجوم ”جيش سوريا الجديد“ الذي تشكل قبل نحو 18 شهرا ويضم مقاتلين طردوا من شرق سوريا أثناء ذروة توسع تنظيم الدولة الإسلامية السريع في 2014. وتقول مصادر في المعارضة إن جيش سوريا الجديد تلقى تدريبات بمساعدة أمريكية.

وقال القيادي بجبهة الأصالة والتنمية -وهي جماعة رئيسية في جيش سوريا الجديد- لرويترز إن الاشتباكات تدور في المدينة نفسها لكن الموقف لم يتحدد بعد. وأضاف أن قوات المعارضة دخلت البلدة في الفجر.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الهجوم مدعوم من قوات غربية خاصة وضربات جوية بقيادة الولايات المتحدة.

وأدت سيطرة الدولة الإسلامية على البوكمال في 2014 إلى إزالة الحدود بين سوريا والعراق. وستكون خسارتها ضربة رمزية واستراتيجية لدولة الخلافة عبر الحدود بقيادة أبو بكر البغدادي.

وتقع البلدة في محافظة دير الزور على بعد بضعة كيلومترات من الحدود مع العراق. ويسيطر التنظيم على المحافظة كلها تقريبا.

واكتسبت الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية زخما هذا الشهر فيما يشن تحالف فصائل يضم وحدات حماية الشعب الكردية هجوما كبيرا ضد التنظيم في مدينة منبج بشمال سوريا. وفي العراق أعلنت الحكومة هذا الأسبوع أنها انتصرت على التنظيم في الفلوجة.

* روسيا تستهدف مقاتلي المعارضة

تقول مصادر في المعارضة السورية إن قوات مقاتلي المعارضة تلقت تدريبات في معسكرات تديرها الولايات المتحدة في الأردن لكن معظم تدريباتها تجرى الآن في قاعدة رئيسية ببلدة التنف السورية الواقعة جنوب غربي البوكمال على الحدود مع العراق.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن ضربات جوية روسية استهدفت قاعدة جيش سوريا الجديد في التنف مرتين هذا الشهر حتى بعد أن طلب الجيش الأمريكي من موسكو الكف عن ذلك عقب الضربة الأولى.

وقال القيادي في المعارضة والمرصد السوري إن مقاتلي المعارضة انتزعوا السيطرة أيضا على قاعدة جوية من متشددي الدولة الإسلامية قرب البوكمال. ولا تزال اشتباكات عنيفة مستمرة في ظل تحصن المتشددين بقاعدة الحمدان الجوية على بعد خمسة كيلومترات شمال غربي البوكمال.

وأعلن مقاتلو المعارضة أيضا السيطرة على بلدة الحمدان القريبة. وذكر المرصد أن ضربات التحالف الجوية استهدفت مخابئ المتشددين في البلدة.

وتقول مصادر في المعارضة إن متشددي تنظيم الدولة الإسلامية قطعوا الكهرباء والاتصالات عن البوكمال وحفروا خنادق حول البلدة.

وأمنت قوة المعارضة المؤلفة من مئات المقاتلين الممرات الصحراوية إلى البوكمال بعد تقدم سريع من التنف عبر الصحراء الشاسعة غير المأهولة.

ورفض الميجر أدريان رانكين-جالواي المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية التعقيب أمس الثلاثاء على الحملة الأخيرة لكنه قال إن واشنطن تساند جماعات سورية لم يذكرها بالاسم. (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below