مراهق أسترالي يعترف بتخطيطه لهجوم إرهابي

Thu Jun 30, 2016 7:05am GMT
 

سيدني 30 يونيو حزيران (رويترز) - اعترف مراهق أسترالي اليوم الخميس بالتخطيط لهجوم إرهابي تضمن ذبح ضابط شرطة ودس متفجرات في جراب كنغر خلال احتفالات يوم أنزاك.

وسمي يوم أنزاك نسبة للحروف الأولى بالإنجليزية من عبارة "قوات الجيشين الأسترالي والنيوزيلندي" وهي القوات التي جرى إنزالها خلال معركة جاليبولي أثناء الحرب العالمية الأولى.

وخطط سيفديت رمضان بسيم (19 عاما) لمهاجمة الشرطة خلال الاحتفال بيوم أنزاك في مدينة ملبورن الأسترالية في 25 أبريل نيسان عام 2015 لكن خطته كشفتها الشرطة البريطانية عندما فتشت رسائل هاتفية وجهها صبي بريطاني (15 عاما) إلى رجل في أستراليا.

وقال ممثلو ادعاء إن الفتى البريطاني اعترف العام الماضي بأنه مذنب فيما يتعلق بالتحريض على هجوم خلال الاحتفال بيوم أنزاك في ملبورن.

ولم يصدر حتى الآن حكم ضد بسيم لكن ربما تصل عقوبته إلى السجن المؤبد.

ويمثل يوم أنزاك الذي يوافق 25 أبريل نيسان واحدا من أهم العطلات السنوية في أستراليا ونيوزيلندا لأنه يخلد ذكرى أول معركة كبرى شملت قوات من البلدين خلال الحرب العالمية الأولى وهي معركة جاليبولي في تركيا. (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)