وزير العدل البريطاني يشارك في السباق على رئاسة الوزراء

Thu Jun 30, 2016 11:31am GMT
 

من كايلي ماكليلان وإليزابيث بايبر

لندن 30 يونيو حزيران (رويترز) - قال وزير العدل البريطاني مايكل جوف أحد أبرز من نادوا بانفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي إنه سيرشح نفسه لرئاسة الوزراء ليدخل بذلك السباق ويؤثر على فرص فوز حليفه بوريس جونسون رئيس بلدية لندن السابق.

وكانت نتيجة التصويت على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي والذي انتهى بموافقة 52 في المئة من الناخبين البريطانيين على الخروج من الاتحاد قد أطلقت أزمة سياسية في بريطانيا دفعت رئيس الوزراء ديفيد كاميرون للاستقالة.

وسيكون على من يخلفه أن يخوض محادثات صعبة مع أوروبا لإصلاح ما لحق بالعلاقات من أضرار.

واليوم الخميس أعلنت تيريزا ماي وزيرة الداخلية التي كانت تطالب بالبقاء في الاتحاد الأوروبي ترشيح نفسها لقيادة الحزب. لكن الحدث الذي هز السباق هو الإعلان المفاجئ من جانب جوف والذي أضاف مرشحا ثانيا رئيسيا من معسكر الانفصال عن الاتحاد الأوروبي إلى السباق ليتنافس مع جونسون.

وكان جوف الصديق المقرب من كاميرون قد قال من قبل إنه سيؤيد جونسون لكنه قال في تعليق نشر بمجلة سبكتيتور إنه توصل رغما عنه إلى استنتاج أنه ليس بوسع بوريس أن يتولى دور القيادة أو يعمل على بناء الفريق استعدادا للمهمة التالية.

وسيضر التحول الكبير في موقفه بفرص جونسون الذي نجح في توسيع نطاق شعبيته بين أعضاء حزب المحافظين بصفته رئيسا لبلدية لندن وإن كان كثيرون من النواب والحزب الحاكم ينظرون إليه بقلق.

وكتب جوف يقول "إذا كان لنا أن نستفيد من أغلب الفرص فنحن بحاجة للانفصال الجريء عن الماضي."

وينضم جوف إلى ماي وعضو آخر على الأقل من حزب المحافظين في السباق على شغل مكان رئيس الوزراء كاميرون الذي استقال بعد إعلان نتيجة الاستفتاء الأمر الذي كشف عن صدوع عميقة في البلاد.   يتبع