30 حزيران يونيو 2016 / 16:36 / منذ عام واحد

تلفزيون - الأمسيات أصبحت أكثر حيوية في مدن لبنانية قرب العيد

الموضوع 4019

المدة 4.45 دقيقة

صور وجزيرة عبد الوهاب في لبنان

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

تدب الحيوية في مدينتي صور وطرابلس الساحليتين في لبنان في ليالي شهر رمضان مع اقتراب عيد الفطر. وتُجرى أنشطة مختلفة وتفتح المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية أبوابها حتى وقت متأخر من الليل.

وبعد تناول وجبة الإفطار يخرج الناس ليلا لتناول الطعام وتدخين الشيشة.

وقال سعيد جابر وهو صاحب مطعم في مدينة صور "هلق برمضان عم يكون عنا أجواء رمضانية كتير منيحة عم يكون في كثافة رواد وتحديداً لما يكون الشارع مسكر بيكون في رواد بتلاقي حركة عالم يمكن أنا بعتقد إن هيدا المنظر معش عم تشوفه بلبنان إلا بصور."

ويقضي سكان المدينة الساحلية وقتهم على شاطئ البحر على الرغم من الوضع الأمني ​​المتوتر في البلاد بعد أن هاجم ثمانية انتحاريين قرية لبنانية مسيحية على الحدود مع سوريا يوم الاثنين (27 يونيو حزيران). ويتجمع الناس على الكورنيش ويجلسون هناك في الهواء الطلق أو في أحد المطاعم.

ومساء كل سبت تغلق بلدية صور الطريق الساحلي أمام حركة المرور مما يجعله متاحا فقط للمشاة في خطوة موضع ترحيب من السكان.

وقالت إحدى الساكنات التي كانت تجلس مع صديقاتها وأسرهن ويقمن بتدخين الشيشة على الكورنيش بمحاذاة البحر "أجواء رمضان كتير حلوة عنا بصور وخصوصا يوم السبت كتير عم يعملوا يعني يوم السبت شارع المشاة بتجي العالم كلها لهون على صور و بيحبو جو صور."

وقال خضر عكنان وهو أحد سكان المدينة ومدير الاتصال الإعلامي في بلدية صور "أجواء شهر رمضان كتير مميزة بالمدينة وانتقلت على كافة الاحياء الموجودة بالمدينة والسوق التجاري كمان هلق عم يفتح مساءا ابتداء من اليوم كرمال قرب عيد الفطر السعيد."

واستهدفت ثمانية هجمات انتحارية على دفعتين بلدة القاع وقتل خلالها خمسة أشخاص وجرح العشرات. ووقعت الموجة الأولى فجر الاثنين واشتملت على أربعة هجمات في حين تم تنفيذ الهجمات الأربعة الأخرى ليلا اثنان منها قرب كنيسة.

ولكن رغم العنف يستعد اللبنانيون للاحتفال بعيد الفطر.

وفي بلدة طرابلس الشمالية ينال الناس أيضا نصيبهم من الاحتفال بالأنشطة الرمضانية ويستمتعون بالتسلية وقت الليل في إحدى الجزر عبر البحر من ميناء طرابلس.

وقال رشيد درباس وزير الشؤون الاجتماعية في لبنان وهو أصلا من طرابلس "منعمل هذه الليلة الرمضانية لنحقق ثلاث أشياء.. الشيء الأول إنه نقول لقد خرجت طرابلس من ماضٍ سيء لا ناقة لها فيه ولا جمل. ثانياً تثبت طرابلس انها مدينة للفرح. ثالثاً نحن مصممون على التنمية لن تبقى طرابلس على ما هي عليه هذا المستنقع خرجنا منه مرةً وإلى الأبد."

وأقيمت أكشاك للطعام في شوارع جزيرة عبد الوهاب. وكان هناك حفل مفتوح للعامة أطلق عليه المنظمون ليلة "بحر رمضان" غنت فيه جوقة مجموعة متنوعة من الأغاني بما في ذلك بعض الأغاني عن رمضان وعن طرابلس."

وقال أحد سكان طرابلس " شايف الجو.. بيجمع الكل مع بعضو.. حلو هيك.. هيدا جو رمضان.. جو طرابلس بيعطي الحياة للبلد."

وعلى مقربة كان هناك مسرح للدمى المتحركة وملاعب لتسلية الأطفال.

وجزيرة عبد الوهاب متصلة بالطريق الموازي للبحر بميناء طرابلس عن طريق جسر للمشاة تتم إضاءته ليلا لتسليط الضوء على الأنشطة الرمضانية في المدينة.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below