كندا تسهم بجنود في قوة حلف الأطلسي ومستعدة للتحاور مع روسيا

Fri Jul 1, 2016 8:33am GMT
 

أوتاوا أول يوليو تموز (رويترز) - أكدت كندا اليوم الخميس أنها ستسهم بعدد كبير من الجنود في قوة جديدة لحلف شمال الأطلسي قوامها أربعة آلاف فرد على حدود روسيا لكنها مستعدة أيضا للتحاور مع موسكو في مسعى لخفض التوتر.

وتشارك كل من كندا والولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا بكتيبة في القوة الجديدة التي تشكل للمساعدة في ردع أي استعراض للقوة على غرار ما فعلته روسيا في القرم عام 2014.

وأحجم وزير الدفاع الكندي هارجيت سجان الذي ندد أيضا بأفعال الانفصاليين المدعومين من روسيا في أوكرانيا عن ذكر الكثير من التفاصيل بشأن القوة الجديدة. وقال دبلوماسيون من الحلف إن الجنود الكنديين سيتمركزون في لاتفيا.

وأعلن سجان الخطوة بعد يوم من إلقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما كلمة في البرلمان الكندي وقال لكندا إن عليها تقديم إسهام أكبر للحلف.

وقال سجان في مقابلة عبر الهاتف "بصفتنا حلف شمال الأطلسي يجب أن نبعث برسالة قوية مفادها أن ما يحدث في القرم وأوكرانيا غير مقبول."

وفي الشهر الماضي ذكرت رويترز أن واشنطن ستطلب من كندا المساعدة في إنشاء القوة نظرا لافتقار الأعضاء الآخرين للحماس.

وقال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرج في تغريدة على موقع تويتر "شكرا كندا... الكتائب الأربع لشرق حلف شمال الأطلسي أصبحت لها دولة تقودها."

ومن المقرر أن يكشف رئيس الوزراء جوستين ترودو النقاب عن مساهمة كندا في القوة خلال قمة للحلف تعقد في بولندا الأسبوع القادم. (إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير سها جادو)