مقدمة 1-وزير بريطاني ينفي اتهامات بالخيانة مع بدء حملته لخلافة كاميرون

Fri Jul 1, 2016 3:32pm GMT
 

(لتحديث القصة بعد خطاب جوف وإضافة اقتباسات جديدة وتفاصيل)

من كايلي ماكليلان ومايكل هولدن

لندن أول يوليو تموز (رويترز) - بدأ وزير العدل البريطاني مايكل جوف اليوم الجمعة حملته لمنصب رئيس الوزراء المقبل الذي ينفذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد يوم من تدميره لفرص مرشح رئيسي آخر للمنصب فيما وصفه بعض زملائه بأنه خيانة.

وخالف جوف التوقعات أمس الخميس عندما أعلن ترشحه لخلافة كاميرون على الرغم من التكهن بأن يدعم حليفه في حملة الخروج من الاتحاد الأوروبي والشخصية المفضلة منذ ذلك الحين لزعامة الحزب بوريس جونسون.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بعد تصويت البريطانيين في الأسبوع الماضي لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي أنه سيتنحى عن منصبه مما أدخل بريطانيا في الأزمة السياسية الأكبر في تاريخها الحديث وأثار معركة داخل حزب المحافظين على زعامته.

وقضى تصريح جوف بأن جونسون ليس مناسبا لقيادة فعالة على آمال رئيس بلدية لندن السابق في تولي المنصب.

ويتنافس الآن خمسة مرشحين لخلافة كاميرون على رأسهم وزيرة الداخلية تيريزا ماي مع ترشح كل من جوف ووليام فوكس وستيفن كراب وأندريا ليدسوم.

ويخفض نواب حزب المحافظين عبر التصويت في جولات متتالية المرشحين الخمسة إلى اثنين على أن يختار أعضاء الحزب بعد ذلك واحدا من بينهما لتولي زعامته في أوائل شهر سبتمبر أيلول.

وقال جوف في خطاب في وسط لندن أثناء إطلاق حملته "يجب أن أقول إنني لم أفكر أبدا في أنني سأكون في مثل هذا الموقف. لم أكن أريده .. في الحقيقة بذلت كل ما هو ممكن كي لا أكون مرشحا لقيادة هذا الحزب."   يتبع