مقدمة 1-زعيم القاعدة يحذر من "أوخم العواقب" إذا أعدم منفذ تفجير بوسطن

Fri Jul 1, 2016 4:28pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل وخلفية)

القاهرة أول يوليو تموز (رويترز) - حذر زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري الولايات المتحدة من "أوخم العواقب" إذا أعدمت منفذ تفجير ماراثون بوسطن جوهر تسارناييف أو أي سجناء مسلمين آخرين.

وفي 24 يونيو حزيران العام الماضي صدر حكم بالإعدام بالحقنة المميتة على تسارناييف الذي ذكره الظواهري بالاسم في تسجيل مصور جرى بثه على الإنترنت. وصدر الحكم بعد إدانته في الهجوم الذي وقع عام 2013 وقتل فيه ثلاثة أشخاص وأصيب أكثر من 260.

وقال الظواهري في الفيديو الذي بثته مؤسسة السحاب الذراع الإعلامية لتنظيم القاعدة "إن إقدام الإدارة الأمريكية على قتل أخينا البطل جوهر تسارناييف أو أي أسير مسلم هو حكم تجلب به أمريكا على رعاياها أوخم العواقب فلا تلومن بعده أمريكا إلا نفسها."

وحث الظواهري الذي خلف أسامة بن لادن في قيادة التنظيم بعد أن قتلته القوات الأمريكية في عام 2011 المسلمين على أسر من استطاعوا من الغربيين خاصة "رعايا الدول الغربية المشاركة في الحملة الصليبية وعلى رأسهم أمريكا".

وقال الظواهري- وهو طبيب مصري سابق- الذي ظهر مرتديا ملابس بيضاء أمام خلفية خضراء إنه يمكن مبادلة الأسرى الغربيين بعد ذلك بسجناء مسلمين.

وأضاف أن القوى الغربية "مجرمون لا يفهمون إلا لغة القوة".

ومكان الظواهري غير معروف إلا أن من المعتقد أنه يختبئ في منطقة قريبة من الحدود الأفغانية الباكستانية.

وعند صدور الحكم عليه قدم تسارناييف وهو من أصل شيشاني ويبلغ من العمر 21 عاما اعتذارا وأقر بأنه نفذ الهجوم بمساعدة شقيقه الأكبر تيمورلنك الذي لقي حتفه خلال مواجهة مع الشرطة بعد أيام من التفجيرات. ولم تعلن أي منظمة مسؤوليتها عن التفجيرات.   يتبع