مقدمة 2-أمريكا تقول قتلت نحو 116 مدنيا في هجمات خارج مناطق الحرب

Fri Jul 1, 2016 8:58pm GMT
 

(لإضافة رد فعل وتعليقات من إدارة أوباما)

من فيل ستيوارت وجوناثان لانداي وروبرتا رامبتون

واشنطن أول يوليو تموز (رويترز) - قالت حكومة الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الجمعة إنها قتلت بالخطأ زهاء 116 مدنيا خلال الفترة من 2009 وحتى نهاية 2015 في هجمات ببلدان لا تخوض فيها الولايات المتحدة حربا.

ومن المرجح أن يثير هذا التقرير جدلا بشأن عمليات القتل بالاستهداف واستخدام الطائرات بدون طيار.

وهذه الأرقام أعلى من تقديرات سابقة للإدارة لكنها أقل بكثير من تقديرات منظمات غير حكومية وجهات خاصة. وتستهدف إدارة أوباما من إصدار هذا التقرير خلق مناخ أكثر شفافية بخصوص ما يقوم به الجيش والمخابرات الأمريكية لقتال المتشددين الذين يدبرون لشن هجمات على الولايات المتحدة.

وتشير تقديرات لمنظمات غير حكومية إلى مقتل مئات المدنيين في مثل هذه الغارات التي نفذ كثير منها بطائرات بدون طيار في بلدان بينها باكستان واليمن والصومال.

وتقل تقديرات الحكومة الأمريكية -التي تغطي الفترة منذ تولي أوباما الرئاسة في يناير كانون الثاني 2009 وحتى 31 ديسمبر كانون الأول 2015- عن أكثر التقديرات تحفظا للمنظمات غير الحكومية التي أمضت سنوات وهي تحصي الضربات الأمريكية في دول مثل باكستان واليمن والصومال.

وتتراوح تقديرات هذه المنظمات لعدد القتلى من غير المقاتلين بين أكثر من 200 قتيل وأكثر من 900 قتيل.

وقال فيدريكو بوريلو المدير التنفيذي لأحد المراكز المعنية بالمدنيين في مناطق الصراع "الأعداد التي نشرها البيت الأبيض اليوم ببساطة ليست منطقية ونحن محبطون من ذلك."   يتبع