مصاعب في طريق السباحة الأمريكية فرانكلين إلى الأولمبياد

Sun Jul 3, 2016 7:00am GMT
 

من ستيف كيتينج

أوماها (نبراسكا) 3 يوليو تموز (خدمة رويترز الرياضية العربية) - كانت ميسي فرانكلين بحق نجمة السباحة الأمريكية المحبوبة في أولمبياد لندن الصيفي قبل أربعة أعوام عندما كان عمرها 17 عاما إذ عادت إلى الوطن وهي تحمل أربع ميداليات ذهبية واعتبرت يومها أفضل المواهب الصاعدة في الرياضة.

وبعد أربعة أعوام تعود فرانكلين إلى الألعاب الأولمبية من جديد بعد تأهلها لسباقين في الفردي هما سباق 200 متر حرة وسباق 200 متر ظهرا كما حصلت على مكان في سباق التتابع أربعة في 200 متر.

لكن مسيرة فرانكلين في التصفيات الأولمبية الأمريكية الحالية والتي تختتم اليوم الأحد لم تكن سهلة على الإطلاق إذ فشلت السباحة في الفوز بالمركز الأول في أي من سباقات الفردي وتأهلت للمنافسة في سباق 200 متر حرة من المركز الثاني خلف كاتي ليديكي واحتلت المركز الثاني في سباق 200 متر ظهرا خلف مايا ديرادو التي تستعد لظهورها الأولمبي الأول.

وقالت فرانكلين التي فشلت في التأهل لسباق 100 متر ظهرا الذي فازت به في لندن "الشيء الذي حاولت القيام به طوال هذا العام هو عدم مقارنة نفسي بما كنت عليه في 2012."

وأضافت قولها "أتيت إلى هنا لأكون في أفضل صورة مما أنا عليه الآن وليس مما كنت عليه قبل أربعة أعوام."

وبعد أولمبياد لندن 2012 حصدت فرانكلين التي تركت الدراسة الجامعية في العام الماضي لاحتراف السباحة ست ميداليات ذهبية في بطولة العالم للسباحة في برشلونة الاسبانية في 2013 وعانت بعد ذلك من مشكلات في الظهر قبل العودة إلى مسقط رأسها في كولورادو للعمل مع مدربها في الطفولة تود شميتز.

(اعداد وتحرير فتحي عبد العزيز للنشرة العربية)