تحليل-بعد الانفصال.. بريطانيا قد تحتاج نموذجا مستوحى من أغنية "أوتيل كاليفورنيا"

Sun Jul 3, 2016 11:20am GMT
 

من بول تيلور

بروكسل 3 يوليو تموز (رويترز) - بعد الجرح الذي أصابت به بريطانيا نفسها باختيار الانفصال عن الاتحاد الاوروبي ربما يكون أفضل خيار متاح أمامها هو الحد من الأضرار المتبادلة على الصعيدين الاقتصادي والسياسي هو نموذج مستوحى من أغنية "أوتيل كاليفورنيا".

وتقول كلمات الأغنية الشهيرة التي غناها فريق إيجلز عام 1977 "يمكنك إنهاء إجراءات الخروج في أي وقت تشاء لكنك لن تستطيع المغادرة أبدا."

فما إن تهدأ الزوبعة يمكن لبريطانيا أن تستكمل الشكل الرسمي للخروج بإخطار الاتحاد الأوروبي بالانفصال لكنها تبقى فعليا داخل أكبر تكتل تجاري في العالم من خلال الانضمام للمنطقة الاقتصادية الأوروبية مع النرويج.

ويمكن لبريطانيا التفاوض على تعزيز التعاون السياسي في مجال السياسة الخارجية والأمنية بل وربما يكون لها رأي مسموع في بعض المداولات الأوروبية دون أن يكون لها حق التصويت.

ومع ذلك يبدو من المستبعد أن يسود هذا الحل الذي يمثل ثاني أفضل الحلول المتاحة.

وربما تستغرق القيادة السياسية البريطانية التي شهدت انهيارا شهورا لإعادة تحديد المصلحة الوطنية فيما يتعلق بالعلاقات مع الاتحاد الأوروبي على نحو يتوافق مع إرادة الشعب التي عبر عنها استفتاء 23 يونيو حزيران إذا أمكن ذلك.

وهذا أحد الأسباب التي دفعت رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لعدم بدء إجراءات الانفصال على الفور من خلال إخطار الاتحاد الاوروبي بالانسحاب بموجب المادة 50 من معاهدة الاتحاد الأوروبي والتي تبدأ بمقتضاها عملية التفاوض على شروط الانفصال على مدى عامين.

وتريد أغلبية ساحقة في مجتمع المال والأعمال الاحتفاظ بحرية الاستفادة من السوق الأوروبية الموحدة التي يبلغ عدد المستهلكين فيها 500 مليون مستهلك الأمر الذي يعني الإبقاء على لوائح أوروبية وقبول استمرار حرية انتقال العاملين.   يتبع