بعد طول انتظار.. قطار الحوكمة يصل إلى بورصة الكويت وسط ترقب وآمال

Mon Jul 11, 2016 10:18am GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 11 يوليو تموز (رويترز) - وصل قطار الحوكمة أخيرا إلى بورصة الكويت بعد انتظار دام ست سنوات منذ إقرار قانون هيئة أسواق المال قواعد حوكمة الشركات لنشر قيم الشفافية في سوق اعتاد المتعاملون فيه العمل دون الالتزام بكثير من القواعد التي تضبط الحركة وتحافظ على حقوق صغار المستثمرين.

ويأتي تطبيق هذه القواعد التي أصبحت واجبة النفاذ اعتبارا من الأول من يوليو تموز الجاري وسط آمال بأن تساهم في تعزيز الثقة في بورصة الكويت المثخنة بالجراح منذ اندلاع الأزمة المالة العالمية في 2008 كما يأتي أيضا وسط ترقب لمدى التزام الشركات بالقواعد الجديدة.

وخلال الشهور الأخيرة استنفرت الشركات الكويتية التي تعاني من تواضع الأرباح أو حتى تسجيل خسائر كثيرا من طاقاتها البشرية وطواقمها المالية والإدارية كما استعانت بالعديد من الجهات الاستشارية للوفاء بمتطلبات الحوكمة رغم إجراءاتها المعقدة وكلفتها العالية.

وبعد إقرار قانون تطبيق الحوكمة في 2010، أصدرت هيئة أسواق المال القواعد التنفيذية لنظام الحوكمة في عام 2013. لكن من خلال مهلة تلو الأخرى جرى تأجيل تطبيق الحوكمة إلى منتصف عام 2016 من أجل إتاحة الفرصة أمام الشركات لترتيب أوضاعها الداخلية.

وتتضمن هذه القواعد عددا من الإجراءات لضمان تطبيق "أفضل الممارسات في شأن الأساليب الإدارية الحديثة والالتزام بأخلاقيات وقواعد السلوك المهني الرشيد" ومنها تعيين عضو مستقل في مجلس إدارة الشركة المساهمة وإلزام الشركات بتعيين مسؤولين لإدارة المخاطر والتدقيق الداخلي وغيرها من الإجراءات.

وتقول هيئة أسواق المال في بيان على موقعها الالكتروني إن على الشركات أن تزود الهيئة "بشكل سنوي بما يفيد تنفيذ المتطلبات الواردة في قواعد حوكمة الشركات الصادرة عن الهيئة على أن يقدم أول تقرير في مدة أقصاها عشرة أيام عمل من تاريخ نفاذ هذه القواعد في 30-6-2016."

وقال مصدر في هيئة أسواق المال لرويترز طالبا عدم ذكر إسمه إنه يتوقع التزام جميع الشركات بقواعد الحوكمة مستشهدا بمؤشرين الأول مستوى حضور وتفاعل ممثلي الشركات في الورش التدريبية التي أقامتها الهيئة للشركات المعنية لتدريبهم على تطبيق قواعد الحوكمة.

والمؤشر الثاني هو أن جميع الشركات التزمت بتعليمات الهيئة بعدم استقبال أي معاملات ورقية والتعامل فقط الكترونيا من خلال بوابة الهيئة مبينا أن جميع الشركات التزمت بالتسجيل في البوابة وهو ما يشير إلى حرصها على التجاوب مع التعليمات.   يتبع