شرطة ماليزيا تؤكد صلة الدولة الإسلامية بهجوم بقنبلة على حانة

Mon Jul 4, 2016 10:28am GMT
 

كوالالمبور 4 يوليو تموز (رويترز) - أكدت السلطات الماليزية اليوم الاثنين مسؤولية تنظيم الدولة الإسلامية عن هجوم بقنبلة على حانة الأسبوع الماضي والذي من المعتقد أنه أول محاولة ناجحة في البلاد لجماعة متشددة.

وقال الشرطي خالد أبو بكر إنه جرى القبض على رجلين لصلتهما بالهجوم وإنهما تلقيا تعليمات مباشرة من محمد واندي محمد جدي وهو مقاتل ماليزي معروف بتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال خالد في مؤتمر صحفي "تلقى الشخصان اللذان ألقي القبض عليهما تعليمات من محمد واندي الذي وجههما لتنفيذ هجمات في ماليزيا على قادة حكومتنا وكبار مسؤولي الشرطة وقضاة. هذه الأطراف الثلاثة تعد مصدر خطر لأنشطة تنظيم الدولة الإسلامية."

وأضاف أن الشرطة تبحث عن رجلين آخرين يعتقد أنهما على صلة مباشرة بالهجوم.

وكانت الشرطة استبعدت في 28 يونيو حزيران الإرهاب كدافع للهجوم الذي وقع بعد الفجر أثناء متابعة زبائن الحانة لمباراة في بطولة أوروبا 2016 لكرة القدم التي تستضيفها فرنسا على الهواء مباشرة.

وقال المحققون في بادئ الأمر إن الدافع الأكثر ترجيحا هو خصومة في مجال العمل أو استهداف شخص بعينه في الحانة إلا أنهم اضطروا لإعادة تقييم موقفهم بعد ذلك بيوم بعد أن أعلن تنظيم الدولة الإسلامية على فيسبوك مسؤوليته عن الهجوم.

وقال خالد إن الشرطة اعتقلت 13 شخصا بينهم شرطيان برتبة منخفضة في حملة لمكافحة الإرهاب في أعقاب الهجوم.

وأضاف خالد أن المعتقلين خلال الحملة تلقوا تعليمات بتنفيذ هجمات على مسؤولين كبار "وعلى مراكز ترفيهية أيضا يعتبرونها غير إسلامية".

والمعتقلون كلهم وبينهم الشخصان المرتبطان بشكل مباشر بالهجوم ماليزيون. (إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)