مقدمة 4-العراقيون يطالبون بالقضاء على "الخلايا النائمة" بعد تفجير الكرادة

Mon Jul 4, 2016 9:05pm GMT
 

(لإضافة إعدام خمسة أدينوا بالإرهاب وتحديث عدد المفقودين)

من سيف حميد وماهر شميطلي

بغداد 4 يوليو تموز (رويترز) - ارتفع عدد قتلى التفجير الانتحاري في حي الكرادة بالعاصمة العراقية بغداد إلى 175 قتيلا مما أطلق دعوات لقوات الأمن للقضاء على الخلايا النائمة لتنظيم الدولة الإسلامية المتهم بالمسؤولية عن أحد أسوأ التفجيرات الفردية في البلاد.

وارتفع عدد القتلى مع انتشال مزيد من الجثث من تحت الركام في حي الكرادة حيث انفجرت شاحنة تبريد ملغومة ليل السبت بينما كانت المنطقة مزدحمة بالناس خلال شهر رمضان.

وذكرت مصادر طبية وأمنية أن عدد الضحايا بلغ حتى ظهر اليوم الاثنين 175 قتيلا و200 مصاب وسط استمرار جهود العائلات وفرق الإغاثة في البحث عن 37 مفقودا.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم معلنا أنه تفجير انتحاري.

وكان انفجار ثان وقع في نفس الليلة جراء عبوة ناسفة في سوق بحي الشعب ذي الأغلبية الشيعية في شمال بغداد مما أسفر عن مقتل شخصين.

وألقت الهجمات بظلالها على خطابات النصر التي أطلقتها حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي بعد طرد القوات العراقية لتنظيم الدولة الإسلامية من الفلوجة معقل المتشددين على مقربة من بغداد.

وأمر المسؤولون الحكوميون بشن العملية العسكرية في مايو أيار بعد سلسلة من التفجيرات الدامية في أحياء شيعية من بغداد التي قالوا إنها انطلقت من الفلوجة التي تبعد 50 كيلومترا غربي العاصمة.   يتبع