استقالة مسؤول من الحزب الحاكم بماليزيا "لعدم وجود عدالة" في خلاف بشأن صندوق إم.دي.بي1

Mon Jul 4, 2016 12:22pm GMT
 

كوالالمبور 4 يوليو تموز (رويترز) - استقال مسؤول كبير من الحزب الحاكم الماليزي اليوم الاثنين ليصبح أحدث مسؤول كبير بالحزب يستقيل أو يقال بعد انتقاد رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق بشأن فضيحة مالية بمليارات الدولارات تتعلق بصندوق تنمية ماليزيا المملوك للدولة (إم.دي.بي1).

وبصفته نائب الرئيس أصبح شفيع أبدال خامس أكبر مسؤول في حزب المنظمة الوطنية للملايو يستقيل بعد أسبوعين من إقالة مسؤولين كبيرين بسبب انتقادهما لطريقة نجيب في التعامل مع الفضيحة.

وسمحت المكاسب الانتخابية الأخيرة والانتعاش التدريجي للاقتصاد لنجيب بإقالة المزيد من المنتقدين وإجراء تعديل وزاري ليجلب موالين له قبل الانتخابات العامة التي قد تجري في بداية العام المقبل.

وقال شفيع اليوم الاثنين في تجمع حاشد في دائرته الانتخابية سمبورنا وهي معقل للحزب الحاكم في ولاية صباح "العدالة لا تأخذ مجراها. ليست هناك عدالة في الطريقة التي تدار بها (فضيحة) صندوق تنمية ماليزيا."

وبثت وسائل التواصل الاجتماعي التجمع الحاشد.

ولا يشغل شفيع أي منصب في الحكومة.

وكان نجيب عبد الرازق الذي رأس المجلس الاستشاري للصندوق يواجه ضغوطا كبيرة بعد أن تبين إيداع 681 مليون دولار في حسابه المصرفي الخاص. وينفي نجيب ارتكاب أي مخالفات. (إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)