مقدمة 1-غزة تستقبل أول شحنة مساعدات تركية بعد اتفاق إسرائيل وتركيا

Mon Jul 4, 2016 3:08pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل)

غزة 4 يوليو تموز (رويترز) - وصلت شحنات مساعدات تركية إلى قطاع غزة عبر إسرائيل اليوم الاثنين بعد أسبوع من إعلان إسرائيل وتركيا أنهما ستنهيان القطيعة التي استمرت ست سنوات وستطبعان العلاقات بينهما.

ووصلت سفينة تركية إلى ميناء أسدود الإسرائيلي أمس الأحد تحمل شحنات تزن نحو 11 ألف طن تشمل ملابس ولعب أطفال وأدوية إلى قطاع غزة.

وقال شهود إن الدفعة الأولى من بين نحو 500 شاحنة تنقل المساعدات دخلت تحت إشراف جمعية الهلال الأحمر التركي إلى القطاع الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من خلال معبر كرم أبو سالم.

كانت العلاقات بين إسرائيل وتركيا قد تدهورت بعدما اقتحمت قوات خاصة إسرائيلية في مايو ايار 2010 سفينة تركية كانت تسعى لكسر الحصار البحري الإسرائيلي للقطاع. وقتل عشرة نشطاء أتراك خلال اشتباك على متن السفينة.

وكان التقارب النادر الذي تحقق الأسبوع الماضي في منطقة الشرق الأوسط المنقسمة مدفوعا باحتمالات إبرام صفقات غاز مربحة فضلا عن القلق المشترك إزاء تنامي المخاطر الأمنية. وتضمن هذا تعهدا إسرائيليا بتمكين تركيا من إرسال مساعدات إلى غزة.

وقال كريم كينيك رئيس الهلال الأحمر التركي الذي سافر إلى غزة للإشراف على توزيع السلع "هذه أول سفينة (مساعدات) بعد اتفاق الحكومتين التركية والإسرائيلية."

وأضاف إن تركيا ستقدم "مساعدات إنسانية متواصلة ومنتظمة" للقطاع.

وقالت السلطات الإسرائيلية إن نحو 3400 شاحنة تحمل 107500 طن من السلع بينها امدادات طبية وأجهزة كهربائية وسلع استهلاكية ومواد بناء دخلت القطاع الأسبوع الماضي عبر إسرائيل.   يتبع