مسؤولون بولاية أوهايو الأمريكية يعتذرون لرجل إماراتي أساءت له الشرطة

Mon Jul 4, 2016 8:25pm GMT
 

من باربرا جولدبيرج

4 يوليو تموز (رويترز) - اعتذر رئيس بلدية آفون في ولاية أوهايو الأمريكية اليوم الاثنين بعد حادث دفع دولة الإمارات لنصح مواطنيها بعدم ارتداء الزي الرسمي في الخارج وقال رئيس البلدية إن بعض الضالعين فيما جرى قد يواجهون اتهامات جنائية.

واحتجزت الشرطة رجل الأعمال الإماراتي أحمد المنهالي وطرحته أرضا وقيدته بعد ورود تقارير عن بيعته لتنظيم الدولة الإسلامية وهو يتحدث في هاتفه المحمول بردهة الفندق.

ويقول برايان جنسن رئيس البلدية وجوليا شيرسون رئيسة الفرع المحلي من مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية إن الاتصالات التي جرت بخدمة الطوارئ 911 تمت من خلال أقارب موظفة بالفندق أصابها التوتر من مظهره.

وقال جنسن لرويترز اليوم الاثنين "اكتشفنا أن بعضا من تلك المعلومات لم يسمع بها أحد وأن بعض الأشياء لم تقل. أي شخص يوجه اتهامات زائفة من شأنها تعريض ليس فقط الشخص الذي توجه له الاتهامات بل وتصيبنا بالإحباط والغضب لحدوث موقف كهذا يضع ضباط الشراطة في موقف لم يرغبوا قط في الوقوع به."

وأضاف أن السلطات تدرس الآن توجيه اتهامات جنائية بتهمة البلاغ الكاذب للسلطات في إطار تحقيق قد يكتمل بحلول غد الثلاثاء.

وبعد الحادث الذي تم تصويره بالفيديو نصحت الإمارات مواطنيها بعدم ارتداء الزي الرسمي للبلاد للرجال والنساء أثناء سفرهم في الخارج "حفاظا على سلامتهم."

واستدعت وزارة الخارجية الإماراتية نائب السفيرة الأمريكية لدى أبوظبي احتجاجا على من المعاملة التعسفية التي تعرض لها المواطن الإماراتي.

لكن رئيس البلدية وكذلك قائد الشرطة في آفون اعتذرا للمنهالي في ساعة متأخرة يوم السبت خلال اجتماع في ولاية كليفلاند رتب له مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية وبثته قناة تلفزيون محلية على الهواء مباشرة.   يتبع