مقابلة-رئيس طيران الإمارات يشكك في جدوى اتفاق طيران على مستوى الاتحاد الأوروبي

Mon Jul 4, 2016 8:22pm GMT
 

من جوليا فيوريتي

بروكسل 4 يوليو تموز (رويترز) - عبر رئيس طيران الإمارات التي مقرها دبي اليوم الاثنين عن شكوك في أن يحسن اتفاق طيران على مستوى الاتحاد الأوروبي مع الإمارات العربية المتحدة الاتفاقات القائمة للبلد الخليجي مع معظم دول الاتحاد.

كانت الدول الأعضاء فوضت المفوضية الأوروبية - الذراع التنفيذية للاتحاد - في يونيو حزيران بالسعي لإبرام اتفاقات بخصوص حركة النقل الجوي مع الإمارات وقطر وتركيا ودول في جنوب شرق آسيا من أجل محاولة دعم قطاع الطيران الأوروبي.

وتحدد مثل هذه الاتفاقات - التي تبرم عادة على أساس ثنائي بين الحكومات - الأماكن التي يسمح لشركات الطيران الأجنبية بتسيير رحلات إليها داخل الاتحاد الأوروبي ومعدلاتها والعكس.

لكن الناقلات الخليجيات مثل طيران الإمارات والاتحاد للطيران والخطوط الجوية القطرية تنظر بيعن الشك إلى المبادرة بعد أن واجهت اتهامات من شركات الطيران الأوروبية الكبرى ولاسيما لوفتهانزا واير فرانس كيه.ال.ام بتلقي دعم حكومي غير عادل وهو الاتهام الذي تردده شركات الطيران الأمريكية الرئيسية أيضا.

وتنفي شركات الطيران الخليجية تلك المزاعم بقوة.

وقال تيم كلارك رئيس طيران الإمارات متحدثا لرويترز "ترى طيران الإمارات أن ما لدينا في الاتفاقات الحالية أكثر مما نتوقع أن يمنحه التفويض لنا."

وأضاف أنه لم يطلع على التفويض ومن ثم قد يكون مخطئا "لكن لدينا معيارا عاليا جدا وأظن أن الشركة والحكومة سيكونان مهتمين بمعرفة كيف يمكن للتفويض أن يحسن ذلك."

وقال مصدر بالاتحاد الأوروبي إن حقوق الطيران في التفويضات الخاصة بقطر والإمارات تحوي قيودا أشد من تلك الخاصة بدول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان).   يتبع