سلطات بنجلادش تطارد ستة من المتآمرين مع منفذي الهجوم على مطعم داكا

Tue Jul 5, 2016 11:38am GMT
 

من روما بول

داكا 5 يوليو تموز (رويترز) - تبحث الشرطة في بنجلادش اليوم الثلاثاء عن ستة أعضاء في جماعة إسلامية محلية يشتبه أنهم ساعدوا منفذي الهجوم على مطعم في العاصمة داكا في الوقت الذي بدأت فيه التحقيقات مع أفراد عائلات المسلحين سعيا للتوصل إلى الأسباب التي دفعتهم إلى التشدد والتحول إلى قتلة.

واقتحم مسلحون متشددون مطعما في الحي الدبلوماسي في داكا في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة وقتلوا في الهجوم -الذي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه- 20 شخصا معظمهم أجانب من إيطاليا واليابان والهند والولايات المتحدة.

ويعد الهجوم بين الأكثر دموية في بنجلادش حيث أعلن تنظيما الدولة الإسلامية والقاعدة مسؤوليتهما عن عدد من جرائم قتل ليبراليين وأفراد من أقليات دينية في العام الماضي. ونفت الحكومة هذه المزاعم كما نفت مسؤولية تنظيم الدولة الإسلامية عن الهجوم يوم الجمعة.

وعبّرت الشرطة عن اعتقادها بأن جماعة مجاهدي بنجلادش - وهي تنظيم محلي محظور بايع تنظيم الدولة الإسلامية - لعب دورا بارزا في تنظيم مجموعة الشباب المتعلمين الميسورين الذين شاركوا في الهجوم.

وقال سيف الإسلام وهو ضابط عالي الرتبة في الشرطة يشارك في التحقيقات لرويترز "وجهت الاتهامات إلى ستة أعضاء من جماعة مجاهدي بنجلادش. نحن نحاول اعتقالهم لأنهم قد يكونون المخططين."

واتهمت جماعة مجاهدي بنجلادش بالمشاركة في الكثير من جرائم القتل خلال العام المنصرم. وقال سيف الإسلام إن الشرطة تستجوب أكثر من 130 من أعضاء الجماعة المعتقلين على أمل جمع الأدلة.

وقال "لا نعرف من المخطط للهجوم. نحن نعرف فقط أن هؤلاء الفتية تم إرشادهم لشن هجومهم على المطعم. لا توجد أدلة على صلات خارجية."

وقتلت الشرطة ستة من المهاجمين بعد استعادتها السيطرة على المطعم بعد 12 ساعة من بدء الهجوم. ويتلقى اثنان مشتبه بهما العلاج في المستشفى.   يتبع