البابا ينتقد الدول التي تسلح المتحاربين في سوريا وتتحدث عن السلام

Tue Jul 5, 2016 12:38pm GMT
 

مدينة الفاتيكان 5 يوليو تموز (رويترز) - انتقد البابا فرنسيس اليوم الثلاثاء الدول التي تسلح الأطراف المتحاربة في سوريا وتتحدث في نفس الوقت عن السلام.

ولم يذكر البابا أسماء هذه الدول. وتتلقى حكومة الرئيس السوري بشار الأسد مساعدات عسكرية ومساعدات أخرى من روسيا وإيران بينما تحظى بعض جماعات المعارضة بدعم قوى سنية في المنطقة ودعم من الغرب.

وقال البابا في رسالة مصورة لجماعة خيرية تنظم مؤتمرا عن سوريا "في الوقت الذي يعاني فيه الناس تنفق كميات غير معقولة من الأموال على تزويد المقاتلين بالأسلحة. وبعض الدول التي تقدم هذه الأسلحة من بين هؤلاء الذين يتحدثون عن السلام."

وأضاف "كيف تصدق شخصا يعانقك باليد اليمنى ويضربك باليسرى؟"

وقتل أكثر من ربع مليون شخص وشرد أكثر من 11 مليون شخص خلال الحرب الأهلية التي تشهدها سوريا منذ خمس سنوات وتسببت في أكبر أزمة لاجئين في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وتوقفت محادثات السلام التي كانت تجرى برعاية الأمم المتحدة. وقال مبعوث الأم المتحدة إلى سوريا أمام مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي إن من غير الواضح متى ستجري جولة المحادثات القادمة.

ودعا البابا فرنسيس مرارا إلى إحلال السلام في سوريا عدة مرات وأنتقد صناع السلاح ومهربيه وقال إن ليس بإمكانهم أن يصفوا أنفسهم بأنهم مسيحيون. (إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)