يونكر يقول للمستقيلين من مؤيدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "لستما وطنيين"

Tue Jul 5, 2016 1:50pm GMT
 

ستراسبورج 5 يوليو تموز (رويترز) - قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر اليوم الثلاثاء إن بوريس جوهانسون ونايجل فيراج أظهرا افتقارا للوطنية بتركهما منصبيهما قبيل مفاوضات بريطانيا على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي الذي جاهدا من أجله.

وقال يونكر للبرلمان الأوروبي مدينا ما وصفه بأنه افتقار للتخطيط في لندن بعد الاستفتاء الذي أجري الشهر الماضي "أبطال الأمس المبتهجين في معركة الخروج أصبحوا أبطال اليوم البائسين."

وأضاف "إنهم قوميون رجعيون وليسوا وطنيين. الوطنيون لا يتركون السفينة عندما يكون المضي قدما صعب. إنهم يبقون على متنها."

وأكد يونكر أن الاتحاد الأوروبي لن يتفاوض على أي شروط بشأن خروج بريطانيا حتى يبدأ رئيس وزراء جديد رسميا عملية الانسحاب ومهلة مدتها عامين محددة للتوصل إلى اتفاق.

وقال "كنت أتصور أن لديهما خطة.. وبدلا من وضع خطة فإنهما يتركان السفينة."

وصدم جوهانسون رئيس بلدية لندن السابق حزب المحافظين الذي ينتمي له بتخليه عن السعي لرئاسته وهو ما توقع الكثيرون أن يفعله ليصبح رئيسا للوزراء. واستقال فيراج أمس الاثنين من رئاسة حزب الاستقلال البريطاني. وفيراج عضو في البرلمان الأوروبي وظل مقعده شاغرا في ستراسبورج اليوم.

وقال بول نوتال المتوقع أن يخلف فيراج ليونكر خلال حديثه باسم حزب الاستقلال خلال المناقشات اليوم "لست هنا لأبتهج." وأضاف أنه يتعين على بروكسل ولندن الآن التعاون لضمان التوصل إلى أفضل اتفاق لبريطانيا وبقية دول الاتحاد.

وقال "التهديد والاستئساد لا يمكن أن يقدما إجابات على الأسئلة التي أثارها ترك بريطانيا للاتحاد الأوروبي."

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)