دراسة: ارتداء أجهزة تحذر من الإفراط في الوجبات يقلل من استهلاك الطعام

Wed Jul 6, 2016 11:58am GMT
 

6 يوليو تموز (رويترز) - تشير دراسة إلى أن الأشخاص الذين يرتدون في معاصمهم أجهزة تحسب معدلات استهلاك الطعام يميلون إلى تقليل الكميات التي يتناولوها خلال الوجبات.

ومنذ عدة سنوات قام إريك موث وزملاء له في جامعة كليمسون في ساوث كارولاينا بتطوير طريقة لتتبع كمية الطعام التي يتناولها الشخص اعتمادا على حركة معصمه من خلال جهاز يشبه ساعة اليد.

وقال موث لرويترز هيلث عبر البريد الإلكتروني إن مراقبة الذات مسألة حيوية عند محاولة تحقيق أهداف تتعلق بالصحة. وقال "علينا أن نضع في الاعتبار أن من الصعب فقدان الوزن والحفاظ على فقدان الوزن."

وقال إنه رغم أن جهاز قياس معدلات استهلاك الطعام لن يساعد في اختيار طعام صحي فإنه سيعطي الشخص تعليقات فورية وهو يتناول وجباته.

وأضاف "يمكنك حينئذ اتخاذ قرار واع بشأن ما إذا كنت ستواصل وضع طعام في فمك أم لا أو أن تبعد الطبق وتتوقف عن الأكل قبل أن تجد أنك أفرطت في تناول الطعام."

وأجرى موث وفريقه دراستين شارك 94 شخصا في الأولى و99 شخصا في الثانية. وفي كلتا الدراستين كان أغلب المشاركين من النساء وفي عمر 19 عاما تقريبا وكان مؤشر كتلة الجسم لديهم 23 وهو ما يشير إلى أنهم عند الحد الأقصى للوزن الطبيعي.

وتناول المشاركون وجبات مع بعضهم البعض في مختبر صمم على شكل مطعم. وارتدى بعض المشاركين أجهزة قياس معدلات استهلاك الطعام التي تعطي أيضا تقديرات لعدد السعرات الحرارية بينما لم يلبسها مشاركون آخرون وتم اعتبارهم مجموعة مقارنة.

وبحثت الدراسة الأولى ما إذا كان الناس غيروا كمية طعامهم عند حصولهم على تعليقات بشأن وجباتهم من الأجهزة التي يرتدونها في معاصمهم. وفي هذه الدراسة تم تقسيم المشاركين إلى مجموعات اعتمادا على حجم الأطباق التي كانوا يأكلون منها.

ووجد أن من يأكلون من أطباق كبيرة فقط تناولوا كمية تزيد نحو أربع قضمات ونصف القضمة عن الذين يأكلون من أطباق صغيرة. وقد حدث نفس الشيء حتى عندما تلقى المشاركون تعليقات الأجهزة.   يتبع