6 تموز يوليو 2016 / 11:42 / بعد عام واحد

تلفزيون- عيد فطر سادس يمر على لاجئي سوريا في لبنان

الموضوع 3179

المدة 3.27 دقيقة

زحلة في لبنان

تصوير 6 يوليو تموز 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يحتفي أكثر من مليون لاجئ سوري في لبنان اليوم الأربعاء (6 يوليو تموز) للعام السادس على التوالي بعيد الفطر بعيدا عن بلادهم.

وبدت مشاعر الحنين إلى الوطن واضحة في مخيم غير رسمي للاجئين بالقرب من وادي البقاع في لبنان حيث يلوذ كثير من السوريين الذي عبروا عن آمالهم في العودة إلى وطنهم.

وقال محمد (24 عاما) من حلب الذي غادر سوريا قبل ثلاثة أعوام ومعه أسرته البالغ عددها أربعة أفراد وبانتظار مولود "يعني نحنا يوم بنعايد بعض أول شغلة نبغى نرجع على سوريا ... كلياتنا إن شاء الله. هو العيد يوم من الأيام. يعني بس ها الفرحة نهار واحد بس ما أكتر."

وفر سامي من سوريا بمجرد اندلاع العنف في عام 2011. وهذا العيد يعمل سامي في بيع الألعاب النارية والمسدسات (اللعبة) للأطفال في المخيم. ويرى سامي أن الأطفال وحدهم هم من يشعرون بفرحة العيد.

وقال سامي (22 عاما) من إدلب "بأتمنى انه بنرجع على بلدنا وبتخلص الأزمة. يعني ... خمس سنين ... الأولاد بيحتفلوا بالعيد كونهم ما بيحسوا بشي ... إنه بنزوح أو شي بس الكبار ما فيه عيد."

وأضاف مؤكدا "بس براءة الطفولة تحتفل بالعيد أما الكبار ما فيه عيد."

وعلى بعد عدد من الخيام وقفت أم لثمانية أطفال تدعى منى وهي أيضا من إدلب وقالت وصوتها يختنق بالبكاء "العيد سيء عندنا لأني بعيد عن أهلي ... بعيد عن بلدي ... بعيد عن إخوتي .. شو بدي أحكي لك؟"

وأضافت وهي تبكي "أتمنى أرجع لبلدي."

تلفزيون رويترز (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below