الحكم على شقيق مهاجم باريس بالسجن تسع سنوات

Wed Jul 6, 2016 1:29pm GMT
 

باريس 6 يوليو تموز (رويترز) - صدر حكم بالسجن تسع سنوات اليوم الأربعاء على شقيق أحد المهاجمين الإسلاميين الذين قتلوا 130 شخصا في باريس لسفره إلى سوريا للمشاركة في تدريبات لكي يصبح من مقاتلي المتشددين.

وكان كريم محمد العقاد أحد أفراد مجموعة تحاكم بسبب السفر إلى سوريا في ديسمبر كانون الأول عام 2013. وكان شقيقه فؤاد أحد ثلاثة مهاجمين قتلوا 90 شخصا في حفل موسيقي ضمن هجوم أوسع في باريس وحولها أسفر عن سقوط 130 قتيلا في نوفمبر تشرين الثاني.

وجرت محاكمة كريم وستة آخرين أعمارهم بين 24 و27 بتهم المشاركة في شبكة تجنيد للإسلاميين المتشددين وتلقي تدريبات على يد تنظيم الدولة الإسلامية الذي تقصف مقاتلات فرنسية معقله في العراق وسوريا.

وكان الإدعاء يطالب بالحكم على كريم بالسجن لمدة عشر سنوات.

وقال ممثل الإدعاء نيكولا لو بري أثناء المحاكمة مستندا إلى أدلة جرى جمعها عن طريق التنصت على مكالمات هاتفية وعن طريق وثائق "جهادية" عثر عليها في أجهزة كمبيوتر وهواتف محمول إن السبعة عقدوا النية على الانضمام لجماعة جهادية وبمجرد وصولهم إلى سوريا وجدوا مبتغاهم.

وسعى كريم إلى الفصل بين قضيته وقضية شقيقه أثناء المحاكمة قائلا "أنت تختار أصدقاءك ولا تختار أفراد عائلتك".

وقال بعض المدعى عليهم للمحققين إنهم كانوا يعتقدون أنهم ذاهبون إلى سوريا في مهمة إنسانية. وقال آخرون إنهم سافروا لقتال قوات الرئيس السوري بشار الأسد وليس لكي يصبحوا إسلاميين متشددين. (إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)