أوباما يغير موقفه ويقول إنه سيبقى 8400 جندي أمريكي بأفغانستان حتى 2017

Wed Jul 6, 2016 4:49pm GMT
 

من جيف ميسون

واشنطن 6 يوليو تموز (رويترز) - وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما الوضع الأمني في أفغانستان بأنه خطير وقال اليوم الأربعاء إنه سيأمر ببقاء حجم القوات الأمريكية في أفغانستان عند 8400 جندي حتى نهاية فترة ولايته بدلا من تقليلها إلى 5500 بحلول نهاية العام كما كان مخططا.

وفي بيان ألقاه بالبيت الأبيض قال أوباما إن دور القوات الأمريكية في أفغانستان - وهو تدريب أفراد الشرطة والجنود الأفغان وتقديم المشورة لهم ودعم عمليات مكافحة الإرهاب ضد حركة طالبان وجماعات أخرى - لن يتغير. وتنتهي ولاية أوباما في يناير كانون الثاني.

ولا تزال خطة أوباما تدعو لخفض مستويات القوات الأمريكية من الرقم الحالي وهو نحو 9800 جندي لكن الخفض لن يكون بالحجم الذي كان مخططا له.

وقال أوباما - الذي تولى منصبه في 2009 متعهدا بتقليص حجم حربي الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان - إنه أنهى المهام القتالية الأمريكية في أفغانستان لكنه أقر بان المخاوف الأمنية قائمة.

وقال أوباما "الوضع الأمني في أفغانستان لا يزال خطيرا. طالبان لا تزال تشكل خطرا وكسبت أرضا في بعض المناطق."

ووفقا لتقديرات الأمم المتحدة فإن طالبان تسيطر الآن على مساحة من الأراضي في أفغانستان أكبر من أي وقت منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2001. ولتنظيم الدولة الإسلامية وجود محدود في أفغانستان.

وقال وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر إن قرار أوباما يحافظ على التزامات الولايات المتحدة تجاه شركائها الأفغان.

وقال في بيان "الولايات المتحدة حافظت على التزام راسخ تجاه شركائنا الأفغان وقرار الرئيس أوباما اليوم يتماشى بشكل قاطع مع هذا الالتزام الدائم."   يتبع