أوباما يدعو لعمل المزيد لمعالجة حوادث إطلاق النار من جانب الشرطة

Fri Jul 8, 2016 4:17am GMT
 

وارسو 8 يوليو تموز (رويترز) - دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما الشعب الأمريكي إلى بذل المزيد من الجهود لمعالجة العلاقة العنيفة بين الشرطة المحلية والامريكيين من السود ومن ذوي الاصول اللاتينية بعد اطلاق النار على رجلين من السود على يد الشرطة في ولايتي مينسوتا ولويزيانا خلال يومين.

وقال أوباما بعيد وصوله إلى وارسو لحضور قمة لحلف شمال الأطلسي "عندما تقع مثل هذه الحوادث يشعر قطاع كبير من مواطنينا كما لو انهم لا يلقون نفس المعاملة بسبب لون بشرتهم.

"وذلك ما يجب ان يقلقنا جميعا. هذه ليست قضية للسود فحسب أو قضية لذوي الاصول اللاتينية فقط بل قضية أمريكية يتعين علينا جميعا أن نهتم بها."

ووفاة فيلاندو كاستيل في فالكون هايتس بولاية مينسوتا وألتون سترلينج في باتون روج بولاية لويزيانا هما الأحدث في سلسلة حوادث إطلاق النار أدت إلى مطالب لتغيير طريقة تعامل الشرطة مع مجتمع السود.

ومستشهدا باحصاءات تظهر أن السود عرضة بشكل أكبر للقتل على يد الشرطة ويتلقون أحكاما أشد من نظرائهم البيض قال أوباما إنه "لزاما علينا جميعا أن نقول إننا يمكننا عمل ما هو أفضل من هذا."

وأصدر فريق عمل تابع للبيت الأبيض توصيات العام الماضي بشان كيفية تحسين العلاقة المجتمعية مع سلطات إنفاذ القانون.

وحث اوباما قوات الشرطة المحلية على العمل بالتوصيات التي اصدرها فريق العمل وقال إن زيادة الثقة في الشرطة سيساعد في الحفاظ على سلامة الضباط وسيقلل حوادث إطلاق النار المميتة. (إعداد أشرف صديق للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)