مقدمة 3-جندي بقوات الاحتياط أراد "قتل أصحاب بشرة بيضاء" في هجوم دالاس

Fri Jul 8, 2016 9:00pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل عن تاريخ المشتبه به واقتباسات)

من إيرنست شايدر وماريس فيتشر

دالاس 8 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون اليوم الجمعة إن جنديا أسود بقوات الاحتياط بالجيش الأمريكي سبق له الخدمة في أفغانستان شارك في هجوم أودى بحياة خمسة ضباط قتلوا احتجاجا على وفاة اثنين من السود برصاص الشرطة حيث قال إنه "يريد أن يقتل أصحاب البشرة البيضاء."

وقال مسؤولون إن سبعة ضباط آخرين ومدنيين اثنين أصيبوا في الهجوم الذي وقع بوسط دالاس مساء أمس الخميس. وقتلت الشرطة المسلح وأفاد مصدر بالحكومة الأمريكية أن اسمه ميكاه إكزافييه جونسون باستخدام روبوت يحمل قنبلة بعدما تحصن في مرأب للسيارات عقب معركة بالرصاص دامت لساعات.

وأثار صوت الرصاص من بندقية متطورة فزع حشد من مئات المحتجين صرخوا وركضوا بحثا عن ملجأ في نهاية مسيرة نظمت احتجاجا على قتل شخصين من السود هذا الأسبوع في ولايتي مينيسوتا ولويزيانا. واعتقد ضباط الشرطة في تلك اللحظة أنهم أمام هجوم من عدة مسلحين في مواقع متعددة.

وهذان الهجومان في لويزيانا ومينيسوتا وكلاهما قيد تحقيق السلطات الاتحادية هما الأحدث في سلسلة حوادث قتل على أيدي أفراد شرطة أثارت احتجاجات على استخدام الشرطة للقوة ضد مشتبه بهم من السود ومن انحيازات عرقية في نظام العدالة الجنائية بالولايات المتحدة.

وقال ديفيد براون قائد شرطة دالاس "كان هذا عملا مخططا بعناية.. مأساة شريرة نفذها هؤلاء المشتبه بهم. لن نرتاح أو يهدأ لنا بال قبل جلبهم للعدالة. نحن عازمون على عدم ترك أي شخص يسلبنا هذه الديمقراطية."

وأضاف براون أن المسلح خلال مفاوضات مطولة مع الشرطة قال إنه يشعر بالغضب من واقعتي القتل في لويزيانا ومينيسوتا.

وتابع براون وهو أسود أيضا "قال المشتبه به إنه يشعر بالاستياء من حوادث إطلاق الشرطة للنار في الآونة الأخيرة. قال إنه يشعر بالاستياء من أصحاب البشرة البيضاء. وقال إنه يريد أن يقتل أصحاب البشرة البيضاء ولاسيما ضباط الشرطة أصحاب البشرة البيضاء."   يتبع