رئيس زيمبابوي: تأخر الرواتب ليس مبررا للإضراب

Fri Jul 8, 2016 6:35pm GMT
 

بيندورا (زيمبابوي) 8 يوليو تموز (رويترز) - قال روبرت موجابي رئيس زيمبابوي اليوم الجمعة إن تأخر صرف رواتب موظفي القطاع العام يمثل "مشكلة مؤقتة" ولا يبرر إضرابهم هذا الأسبوع محذرا من مخطط للإطاحة بحزبه الحاكم.

ويقول منظمو الإضراب إنهم ينوون مواصلته حتى الإطاحة بموجابي حيث تحولت حركة عفوية عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى أكبر انتفاضة ضد سلطته منذ نحو عشر سنوات.

وقال موجابي خلال تجمع سياسي في مدينة بيندورا الواقعة في شمال العاصمة هاراري "العدو يستهدف الإطاحة بحزب الجبهة الوطنية." لكنه لم يوضح من يقصد بالعدو.

وأضاف "قضية تأخر الرواتب مشكلة طارئة. ليست سببا لأن يقوم المعلمون والأطباء والممرضات بإضراب. أكثرهم لا يفهمون كيف كنا في زمن الاستعمار."

وخلال التجمع الذي حضره نحو 2500 شخص بعضهم انتظر الرئيس لتسع ساعات قال موجابي إن زيمبابوي تواجه صعوبات.

وأضاف "يجب أن نذكر أن بلدنا ليس بمنأى عن المشاكل. هناك عقوبات علينا". وموجابي أقدم زعيم في أفريقيا إذ تولى السلطة في 1980 بعد الاستقلال عن بريطانيا ويبلغ الآن من العمر 92 عاما.

ولجأ مواطنو زيمبابوي للإنترنت خلال الأسابيع الماضية للدعوة لاحتجاجات في الشوارع على الحكومة بعيدا عن أحزاب المعارضة التقليدية مع تنامي الغضب من إدارة الاقتصاد في البلاد.

وتجد حكومة موجابي صعوبة في توفير موارد مالية للميزانية البالغة أربعة مليارات دولار هذا العام. وبسبب العجز المالي تأخرت لأسابيع رواتب الجيش والشرطة والأطباء والمعلمين.

وبالإضافة لإضراب القطاع العام لزم كثير من المواطنين منازلهم يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين وأغلقت الكثير من المتاجر في العاصمة أبوابها احتجاجا على الأزمة الاقتصادية والفساد. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)