8 تموز يوليو 2016 / 20:52 / بعد عام واحد

مقدمة 1-موراي يسحق برديتش ليتأهل لنهائي ويمبلدون

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من مارتن هيرمان

لندن 8 يوليو تموز (خدمة رويترز الرياضية العربية) - يمكن لبريطانيا على الأقل أن تعتمد على آندي موراي بعد الاضطراب الذي اجتاح المشهد السياسي في البلاد عقب التصويت على خروجها من الاتحاد الاوروبي وهبوط الجنيه الاسترليني والوداع المذل لمنتخب انجلترا لبطولة اوروبا لكرة القدم 2016.

ووفر موراي بعض البهجة اليوم الجمعة بتأهله إلى ثالث نهائي في تاريخه ببطولة ويمبلدون للتنس بعدما سحق التشيكي توماس برديتش المصنف العاشر 6-3 و6-3 و6-3 على الملعب الرئيسي ليتأهل للنهائي 11 في البطولات الكبرى ويحقق رقما قياسيا بريطانيا جديدا متفوقا على فريد بيري.

وتأهل موراي إلى نهائي كل البطولات الكبرى هذا العام وحقق الفوز في 11 مباراة متتالية على الملاعب العشبية ليتساوى مع مدربه السابق إيفان لندل.

ولن يكون هذا هو النهائي الحلم الذي تمناه الجميع في نادي عموم إنجلترا. لكن موراي لا يعنيه ذلك.

فبدلا من وجود المصنف الأول نوفاك ديوكوفيتش الذي ودع البطولة يوم السبت الماضي أو روجر فيدرر البطل سبع مرات سيكون الكندي ميلوش راونيتش في طريق موراي نحو الفوز بثاني ألقابه في في ويمبلدون.

وفاز اللاعب الكندي صاحب ضربات الإرسال القوية على فيدرر في مباراة من خمس مجموعات في وقت سابق اليوم الجمعة ليصل إلى أول نهائي له في البطولات الكبرى وسيشكل تهديدا كبيرا لموراي.

وقال موراي “بكل تأكيد التأهل لنهائي ويمبلدون إنجاز جيد ولا تزال أمامي مباراة واحدة يوم الأحد.

”مع تقدم العمر لا يمكنك أن تعرف عدد الفرص التي ستتاح لك لخوض نهائي بطولة كبرى. أنا سعيد بفوزي اليوم.“

وبعيدا عن خسارته مجموعتين أمام الفرنسي جو ويلفريد تسونجا بدا موراي مسيطرا تماما منذ فوزه بلقب بطولة كوينز على حساب راونيتش قبل ويمبلدون.

واستقر برديتش الذي تأهل لنهائي ويمبلدون من قبل بين المصنفين العشرة الأوائل منذ 2010 لكن موراي قضى تماما على قوته خلال ساعة و58 دقيقة من اللعب في أجواء هادئة مقارنة بالإثارة التي سبقت اللقاء في خسارة فيدرر الذي تعشقه جماهير ويمبلدون أمام راونيتش.

وكان تعثر اللاعب الاسكتلندي الوحيد في البداية عندما فقد إرساله في الشوط الثالث بعدما كسر إرسال منافسه في الشوط السابق.

وأهدت بعض الأخطاء من برديتش كسرا آخر للإرسال إلى موراي لينتزع اللاعب البريطاني البالغ عمره 29 عاما المجموعة الأولى.

ودبت الحياة في الأجواء الهادئة للمباراة عندما تأخر موراي 3-2 في المجموعة الثانية وأنقذ بشكل رائع نقطتين لكسر إرساله.

ومن هذه النقطة أصبحت المباراة من جانب واحد فكسر موراي إرسال برديتش المصنف العاشر مرتين متتاليتين ليتقدم بمجموعتين ومرة أخرى في المجموعة الثالثة ليتأهل للنهائي. (إعداد أحمد الخشاب للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below