مقدمة 1-أوباما يتعهد بالتزام أمريكا بضمان الأمن في أوروبا

Sat Jul 9, 2016 8:38pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات لأوباما وخلفية)

وارسو 9 يوليو تموز (رويترز) - تعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما في آخر قمة يحضرها لحلف شمال الأطلسي قبل انتهاء ولايته في يناير كانون الثاني القادم بالتزام الولايات المتحدة عسكريا بضمان الأمن في أوروبا على المدى الطويل والدفاع عن كل الحلفاء.

وقال أوباما إن الحلف اتفق على أكبر تعزيز لقدراته الدفاعية الجماعية منذ الحرب الباردة بموافقته على نشر قوات بدول البلطيق وبولندا ردا على ضم روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا.

وأضاف قائلا "الأمر الذي لن يتغير (هو) التزام الولايات المتحدة الذي لا يتزعزع بأمن أوروبا والدفاع عنها والالتزام بعلاقتنا عبر الأطلنطي والالتزام بدفاعنا الجماعي."

تأتي تصريحات أوباما على خلفية حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية والتي وصف فيها المرشح الجمهوري المفترض دونالد ترامب حلف الأطلسي بأنه حلف "عتيق" واقترح أن يتولى حلفاء الولايات المتحدة مهمة الدفاع عن أنفسهم.

وسعى أوباما أثناء رئاسته بتوجيه مزيد من الاهتمام الاستراتيجي الأمريكي إلى آسيا لكنه عاد للاهتمام بأوروبا والشرق الأوسط بفعل الصراعات في أوكرانيا وسوريا.

وقال أوباما إن حلف الأطلسي أوقف عملية طويلة المدى لخفض الإنفاق الدفاعي بشكل جماعي بعد سنوات طويلة وبدأ في زيادة ميزانياته العسكرية ردا على مجموعة من التهديدات مثل الإرهاب والممارسات الروسية والاضطراب على حدوده الجنوبية.

وفي إشارة إلى الذكرى المئة لأول عملية نشر للقوات الأمريكية على الأراضي الأوروبية أثناء الحرب العالمية الأولى والتي تحل العام القادم قال أوباما "في الأوقات الصعبة والهادئة يمكن لأوروبا الاعتماد على الولايات المتحدة .. دائما."

ومازال للولايات المتحدة نحو 60 ألف جندي ينتشرون في عشر دول أوروبية على الرغم من أن هذه القوة اقل بكثير من نحو 300 ألف جندي وهو المستوى الذي كانت عليه أثناء الحرب الباردة التي انتهت عام 1989 بسقوط جدار برلين وانهيار الاتحاد السوفيتي. (اعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)