الائتلاف الحاكم باليابان يحقق فوزا ساحقا في انتخابات مجلس المستشارين

Sun Jul 10, 2016 4:41pm GMT
 

طوكيو 10 يوليو تموز (رويترز) - حقق الائتلاف الحاكم في اليابان بزعامة رئيس الوزراء شينزو آبي فوزا ساحقا اليوم الأحد في انتخابات مجلس المستشارين رغم المخاوف بشأن سياساته الاقتصادية وخططه لتعديل دستور البلاد المناهض للحرب والذي وضع بعد الحرب العالمية الأولى.

وأظهرت تقديرات وسائل الإعلام فوز الائتلاف والأحزاب المؤيدة له بثلثي المقاعد وهي الأغلبية المطلقة التي قد تسمح لهم بالبدء في مراجعة القيود الدستورية على العمليات العسكرية في الخارج وهي خطوة قد تؤدي إلى توتر العلاقات مع الصين التي لا تزال تشعر بالغضب من ذكريات الاحتلال الياباني لأراضيها في القرن الماضي.

وفاز الحزب الديمقراطي الحر الذي ينتمي إليه آبي بأغلبية بسيطة للمرة الأولى منذ 1989 وهو فوز من شأنه تشديد قبضة رئيس الوزراء على الحزب المحافظ الذي أعاده آبي للسلطة في 2012 متعهدا بإنعاش الاقتصاد من خلال الإنفاق المالي والإصلاحات.

وأي محاولة لتعديل الدستور ستكون مشحونة سياسيا وقال عدد من كبار الشخصيات في الحزب الديمقراطي الحر إن تعديل المادة التاسعة الخاصة بالتوجه السلمي للبلاد لن يمثل أولوية.

وقال آبي لقناة تلفزيونية إن من المبكر للغاية الحديث عن تعديلات محددة على الدستور في حين قال الرجل الثاني في الحزب في تصريحات منفصلة إن الأمر يتطلب إجراء محادثات مع المعارضة.

وأضاف آبي "لا يزال أمامي عامان في رئاسة الحزب (الديمقراطي الحر) وهذا هدف للحزب لذا أريد التعامل معه بهدوء."

وفي اليابان تخشى أسواق المال أن يؤدي تعديل الدستور إلى صرف اهتمام رئيس الوزراء عن إنعاش الاقتصاد المتراجع.

وقال نوبهيكو كوراموتشي كبير الاستراتيجيين في مؤسسة ميزوهو للأوراق المالية "المسألة الأساسية ستتعلق بقدرته على تنفيذ إصلاحات هيكلية (اقتصادية)..إذا فشل آبي في هذه المهمة رغم الحرية السياسية التي اكتسبها فسيؤثر ذلك سلبا على إقبال المستثمرين الأجانب على الأسهم اليابانية."

وقال بعض الناخبين الذين أيدوا حزب آبي إن أهم ما يشغلهم هو تعافي الاقتصاد.   يتبع