مصادر: مقتل اثنين من قوات الأمن المصرية في هجوم بوسط سيناء

Sun Jul 10, 2016 11:58pm GMT
 

القاهرة 10 يوليو تموز (رويترز) - قالت مصادر أمنية وطبية في مصر إن ضابط شرطة برتبة عميد ومجندا قتلا مساء الأحد جراء انفجار قنبلة في مركبة مدرعة بوسط شبه جزيرة سيناء التي ينشط فيها متشددون موالون لتنظيم الدولة الإسلامية.

وأضافت المصادر أن الهجوم وقع في منطقة المنبطح التابعة لمركز الحسنة بمحافظة شمال سيناء مشيرة إلى أنه أسفر أيضا عن إصابة ثلاثة مجندين آخرين.

وتابعت أن المصابين نقلوا إلى مستشفى عسكري بمحافظة السويس المجاورة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور.

لكن عادة ما تعلن جماعة ولاية سيناء الموالية لتنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليتها عن هجمات تستهدف رجال الجيش والشرطة في مصر لا سيما في محافظة شمال سيناء المتاخمة لقطاع غزة الفلسطيني.

وقتل المئات من رجال الجيش والشرطة في هجمات نفذها متشددون منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في منتصف عام 2013 إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.

وفي وقت سابق يوم الأحد قال المتحدث باسم القوات المسلحة في بيان إن قوات من الجيش تمكنت من إحباط محاولة للهجوم على كمين أمني بمدينة الشيخ زويد في شمال سيناء بعد رصد تجمع لعناصر "تكفيرية" بالقرب من الكمين.

وأضاف أنه "تم القضاء عليهم نتيجة لضربات دقيقة للقوات الجوية وعناصر المدفعية." ولم يذكر عدد القتلى من المشتبه في أنهم متشددون.

وذكر البيان أيضا أن القوات قتلت 14 "تكفيريا" خلال الأيام الماضية بمناطق العريش ورفح والشيخ زويد في شمال سيناء وألقت القبض أيضا على 12 مشتبها بهم. (إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)