11 تموز يوليو 2016 / 16:58 / منذ عام واحد

تلفزيون- بدء عرض أوبرا "عنتر وعبلة" بلبنان قبل جولة في الشرق الأوسط

الموضوع 1138

المدة 4.22 دقيقة

بيروت في لبنان

تصوير 9 يوليو تموز 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

احتضن كازينو لبنان أول أوبرا مغناة وفق منهج ورؤية ونص أُعدوا خصيصا في الكونسرفتوار اللبناني لتتواءم مع متطلبات اللفظ العربي ومستوحاة من إحدى أشهر قصص الغرام في التراث البدوي.

ووسط موسيقى ساحرة عزفتها الاوركسترا المتمكنة بقيادة المايسترو مارون الراعي والتي تأخذ بألباب الجمهور لتحلق به فوق رمال الصحراء ومضاربها تدور لوحات أوبرا (عنتر وعبلة) في إطار ساحر لم يكتف بإطلاق الرسائل الفنية والثقافية بل تخطاها ليعالج قضايا إنسانية كالتمييز العنصري والحرب وتجارة السلاح.

وقال فريد الراعي المنتج والرئيس التنفيذي لمؤسسة أوبرا لبنان إنهم عملوا مع إنهم عملوا مع طلاب تخرجوا حديثا لإنجاز تلك الأوبرا الفريدة.

وأضاف فريد الراعي "أوبرا عنتر وعبلة هي أوبرا باللغة العربية على أساس منهج تطور بالكونسرفتوار الوطني وعم يتدربوا فيه صار لهن أكثر من عشر سنين. خرج تلاميذ. وهول (هؤلاء) التلاميذ اللي تخرجوا عملنا نحن وياهن هيدا العمل يا اللي هو أوبرا عنتر وعبلة باللغة العربية."

وأوبرا (عنتر وعبلة) من إخراج ميرانا النعيمي وجوزيف ساسين وكتبها الأديب اللبناني أنطوان معلوف في تسعينيات القرن الماضي ولم تنفذ بالشكل الأوبرالي حتى هذا العام وقد وضع موسيقاها المايسترو مارون الراعي مؤسس برنامج إنتاج الأوبرا في الكونسرفتوار الوطني اللبناني.

ويأمل مارون الراعي قائد الاوركسترا اللبنانية أن تُسعد الأوبرا الجمهور اللبناني كما تُسعد الجمهور الخارجي لاسيما في وقت تعاني فيه المنطقة العربية من صراعات.

وأضاف مارون الراعي "كأنه عم نعيش بفترة عرس بلبنان. فيه فرحة لا توصف بالبلد اللي هو عم يتعرض لأزمات فعلاً أمنية وبتعرفي بهدا الزمن الصعب بكل العالم العربي عم يطلع من لبنان نقطة تحول. عم يطلع فيها ها الفن الراقي. طبعاً عم بيلاقي مثل ما عم نشوف الجمهور. الثلاث أيام عم تكون هيدي شوك (بالانجليزية).. عم تعمل مثل صدمة إيجابية عم تنطلق من لبنان وتعم إن شاء الله كل العالم."

وأوبرا (عنتر وعبلة) من بطولة الفنان غسان صليبا أحد أبرز وجوه المسرح الغنائي في لبنان في دور عنتر فيما تقف أمامه السوبرانو لارا جوخدار في دور عبلة.

وأعرب صليبا عن أمله في أن تسهم هذه الأوبرا في وصول الأوبرا عموما لجمهور أعرض.

وقال لتلفزيون رويترز "هي الفكرة بالأساس إنه يصير فيه مؤسسة للأوبرا اللبنانية. للأوبرا بلبنان ليصير فيه دار أوبرا. لأنه فيه كثير مغنيين أوبرا رائعين وحتى بإمكانيات عالمية وما فيه مكان يطلوا منه للناس. وهيدا الخطر. مشان (من أجل) هيك أنا حبيت أشارك فيه لأعطي دعم كمان لها العمل ليوصل للناس للجمهور (بالانجليزية) الواسع مش لناس متخصصين. يعني كل الناس حتى الناس البسطاء اللي ما بيعرفوا كثير عن الأوبرا عم يستمتعوا وعم يحسوا بهذا المجهود المبذول بهذا العمل."

ونال العرض رضا الجمهور الذي تحدث بسعادة بالغة عنه وقالت امرأة تدعى نادين فياض "أول ما تسمعي أوبرا بالعربي يمكن تنفزي (تفاجئين). بس عمل كثير ضخم وكثير حلو. وعن جد استمتعنا كثير بالمسرحية."

وأضافت امرأة من الجمهور تدعى هدى داغر "نحن حاضرين بأوروبا. حاضرين أوبرا. فهاي ما لقيناها أبداً أقل منهن. يعني أوبرا عظيمة. كثير حلوة. كثير انبسطنا."

وأقيم عرض الأوبرا في كازينو لبنان يومي الجمعة والسبت (8 و9 يوليو تموز) وسط حضور جماهيري كبير شمل مسؤولين حكوميين وعددا من الفنانين والسياسيين والدبلوماسيين والوجوه الاجتماعية البارزة.

ويأمل مخرجو العرض أن يقوموا بجولة يقدموا خلالها هذه الأوبرا في استراليا وأمريكا الجنوبية.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below