إغلاق برج إيفل وانتهاء الاختبار الأمني لاحتفالات فرنسا ببطولة أوروبا

Mon Jul 11, 2016 12:57pm GMT
 

باريس 11 يوليو تموز (رويترز) - أغلق برج إيفل لاعتبارات تتعلق بالسلامة اليوم الاثنين في حين بدأ العمال في تنظيف "منطقة المشجعين" عند قاعدة البرج وسط شعور بالارتياح بين المسؤولين من أن بطولة أوروبا لكرة القدم 2016 انتهت دون وقوع أي أحداث مزعجة أمنيا.

وقال متحدث باسم الشركة التي تدير برج إيفل أحد أشهر المزارات السياحية في العالم والذي شاهد عشرات الألوف المباراة النهائية للبطولة على شاشات ضخمة في ساحته مساء أمس الأحد "الوضع الرهن لا يسمح لنا بفتحه في ظل ظروف تأمين كافية."

واعتقلت الشرطة الفرنسية 40 شخصا الليلة الماضية بعد أن بلغ عدد المشاهدين في ساحة البرج حده الأقصى عند 90 ألف مشاهد مما ترك البعض محبطين لعدم تمكنهم من مشاهدة المباراة التي خسرتها فرنسا بنتيجة صفر-1 لصالح البرتغال.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ومدافع الماء لتفريق الحشد وتم استدعاء مسؤولي الإطفاء للتعامل مع اشتعال النار في سيارة ودراجة نارية أثناء المواجهات.

ورغم ذلك قال وزير الداخلية برنار كازنوف في مؤتمر صحفي إن البطولة التي استمرت شهرا وشملت عشرات المباريات التي حضرها ملايين المشجعين قد مضت بسلاسة باستثناء بعض أعمال العنف من جانب المشجعين خاصة المعارك بين مشجعي روسيا وبريطانيا في مرسيليا في بدايات البطولة.

وتطبق فرنسا حالة طوارئ منذ أن قتل مهاجمون إسلاميون 130 شخصا في نوفمبر تشرين الثاني الماضي في عدة هجمات في باريس وخارج إستاد فرنسا الذي شهد مباراة النهائي أمس الأحد.

وكانت المخاوف من تنفيذ المتشددين الإسلاميين لهجوم أثناء البطولة قد دفعت فرنسا لتشديد الإجراءات الأمنية لكن المسؤولين قاوموا دعوات لمنع مناطق تجمع المشجعين في باريس وأماكن أخرى.

وقال كازنوف "فرنسا ظلت هي فرنسا" لكنه أضاف أن البلاد مازالت في أقصى حالات التأهب الأمني.

وتابع أن الاهتمام الأمني سينصب الآن على سباق الدراجات "تور دو فرانس" وموسم المهرجانات الصيفية في الهواء الطلق في مختلف أرجاء فرنسا التي يبلغ عدد سكانها 65 مليون نسمة.   يتبع