مراهقون في ميزوري استخدموا لعبة بوكيمون جو لاستدراج ضحايا لسرقتهم

Mon Jul 11, 2016 7:02pm GMT
 

11 يوليو تموز (رويترز) - قالت الشرطة وتقارير إعلامية أمريكية اليوم الاثنين إن أربعة مراهقين استخدموا لعبة بوكيمون جو الجديدة واسعة الانتشار على الهواتف المحمولة لاستدراج أكثر من عشر ضحايا وسرقتهم تحت تهديد السلاح.

وصعدت اللعبة لقمة الرسم البياني لتطبيقات أبل المحملة من على الانترنت في مطلع الأسبوع وتشمل البحث عن شخصيات بوكيمون الافتراضية والإمساك بها في مواقع متعددة. ونبهت الشرطة مستخدمي اللعبة إلى ضرورة توخي الحذر.

وقالت شرطة ضاحية أوفالون في سانت لويس بولاية ميزوري في بيان إنها ألقت القبض على المراهقين الأربعة أمس الأحد بعد اتصال ضحية بالشرطة.

وقالت الشرطة إن بريت وليام ميلر (17 عاما) هدد ضحيته بمسدس وطلب منه محفظته وأموالا. وإن شين مايكل بيكر (18 عاما) كان يقود سيارة بي.إم.دبليو استخدمت في ارتكاب الجريمة بينما كان جيمس دي. وارنر (18 عاما) موجودا وقت السرقة.

وذكرت شرطة أوفالون في بيان أن الثلاثة اتهموا بالسرقة والعمل الإجرامي المسلح وإنه تم القبض على مراهق رابع وتسليمه لسلطات الأحداث.

وقال ممثل للادعاء في مقاطعة سانت تشارلز إنه تم تحديد كفالة قيمتها 100 ألف دولار وإن المتهمين كانوا لا يزالون قيد الاعتقال حتى وقت مبكر اليوم الاثنين.

وحذرت شرطة أوفالون على موقع فيسبوك سكان المنطقة بشأن لعبة بوكيمون جو التي تستخدم خدمة الخرائط والكاميرا في الهواتف المحمولة لممارسة لعبة "الواقع المعزز" التي شاركت في تطويرها شركة نينتندو.

ولم يتسن الوصول لمتحدث باسم شركة نينتندو للتعليق على الفور.

وقال السارجنت بيل سترينجر من شرطة أوفالون في بيان "باستخدام خاصية الموقع الجغرافي في تطبيق لعبة بوكيمون جو تمكن اللصوص من توقع الأماكن التي يتجه لها المستخدمون الشاردون ومدى عزلة هؤلاء المستخدمين."   يتبع