مسح:نصف الأوروبيين خائفون وممتعضون من اللاجئين

Tue Jul 12, 2016 12:45am GMT
 

بروكسل ‭12‬ يوليو تموز (رويترز) - أظهر استطلاع نُشر يوم الاثنين إن نحو نصف الأوروبيين يشعرون بأن وصول اللاجئين يزيد من خطر وقوع هجماتهم في بلادهم ويري كثيرون ولاسيما في شرق أوروبا أنهم يمثلون عبئا على اقتصادات بلادهم.

ووجد مركز بيو للأبحاث ومقره واشنطن أن نسبة الأشخاص الذين يعتقدون أن"اللاجئين سيزيدون من احتمال وقوع إرهاب في بلدهم" كانت من بين نسب أخرى 46 في المئة في فرنسا و52 في المئة في بريطانيا و61 في المئة في ألمانيا و71 في المئة في بولندا و76 في المئة في المجر.

وقادت الحكومتان المجرية والبولندية انتقاد جهود الاتحاد الأوروبي خلال السنة الأخيرة لتوزيع طالبي اللجوء على دول الاتحاد ومعظمهم من سوريا والعراق.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم الاثنين إن الإسلاميين المتشددين استغلوا موجة وصول اللاجئين للتسلل إلى أوروبا. ويُعتقد أن بعضا ممن شاركوا في الهجمات التي شنها تنظيم الدولة الإسلامية في باريس وبروكسل جاءوا من سوريا.

وعندما سئل المشاركون في الاستطلاع الذي شمل عشر دول عما إذا كان اللاجئون يمثلون عبئا لأنهم يحصلون على وظائف ومزايا أعطوا ردودا متنوعة من 31 في المئة من الألمان الذين وافقوا على ذلك إلى 82 في المئة من المجريين. وفي إيطاليا أبدى 47 في المئة اعتقادهم بأن اللاجئين هم المسؤولون بشكل أكبر من أي تجمعات أخرى عن الجريمة وهو ما يزيد قليلا عن السويد والمجر. ولكن 13 في المئة فقط في اسبانيا أبدوا اعتقادهم في ذلك.

وعندما سئلوا عن رأيهم في المسلمين أبدى نحو ثلثي البولنديين واليونانيين والإيطاليين والمجريين رأيا"غير موات " وهو رأي اتفق معه عدد أقل من ثلث الفرنسيين والألمان والبريطانيين.

وتتبعت بيانات بيو التغيرات على مر الوقت في بعض الدول.

ففي ألمانيا عام 2005 كان تسعة في المئة فقط من الناس يعتقدون أنه مطلوب من المهاجرين المسلمين إتباع التقاليد المحلية بينما يعتقد ذلك الآن 32 في المئة . وفي فرنسا وافق على هذا الرأي 43 في المئة بزيادة عن 36 في المئة في 2005 .

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)