12 تموز يوليو 2016 / 11:27 / بعد عام واحد

تلفزيون- لبنان يطلق المتحف الوطني الافتراضي للفن الحديث

الموضوع 2014

المدة 4.30 دقيقة

بيروت في لبنان

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

أطلقت وزارة الثقافة في لبنان المتحف الوطني الافتراضي للفن الحديث ليصبح الفن اللبناني الحديث متاحا بشكل دائم للمرة الأولى على شبكة الانترنت.

ومن خلال هذه المبادرة الطموحة انضمت هذه المساحة الافتراضية إلى المتاحف الوطنية والأخرى الخاصة المنتشرة في البلاد.

وقال وزير الثقافة اللبناني ريمون عريجي إن الوزارة تملك مجموعة كبيرة وقيمة من الأعمال الفنية وقد حان الوقت لعرضها أمام الذواقة.

وأضاف ”بلبنان ما فيه متحف للفن التشكيلي.. متحف رسمي للفن التشكيلي. ومتحف رسمي للفن التشكيلي بيكلف كثير من الناحية المادية وبده (يحتاج) وقت لإنشائه. وهلأ (الآن) ما فيه مشروع بالوزارة. فيه مشروع خاص عم بيندرس ولكن مشروع رسمي ما فيه. لقيت أنا شايف كثير متاحف بالعالم عاملة ها النوع من المتاحف الافتراضية (بالانجليزية) أو متحف افتراضي بيعرض كأنك عندك متحف بس عبر شبكة الانترنت. من هون كانت الفكرة إنه نعمل المتحف الافتراضي.“

ويتاح المتحف الوطني الافتراضي اللبناني على الانترنت بأربع لغات هي العربية والفرنسية والإنجليزية والاسبانية بهدف الوصول لأكبر عدد ممكن من الناس في ربوع المعمورة.

ويحوي الموقع الالكتروني للمتحف أربع قاعات افتراضية مقسمة على فترات زمنية.

ويُعرض في المتحف ما يزيد على 800 لوحة ومنحوتة لفنانين لبنانيين مختلفين.

وأردف عريجي ”ها المتحف أول شي بيعرفهم على مقتنيات الوزارة ياللي هي مجموعة كثير قيمة. إضافةً إلى ذلك فيه السير الذاتية للرسامين وللنحاتين إلى المقابلات (بالانجليزية) معهم جبناها من أرشيف تليفزيون لبنان..إلى ما هنالك من مواد. وبالتالي صار شوي إذا بدك مثل كتاب تاريخ عن الفن التشكيلي اللبناني. الهدف الأساسي هو تشجيع ونشر الفن التشكيلي اللبناني.“

وإلى جانب المجموعة الرقمية الدائمة أكد عريجي أن أول متحف افتراضي في لبنان سينظم – تماما كالمتاحف الأخرى – معارض مؤقتة للمواهب الشابة وأيضا للفنانين البارزين كل بضعة أشهر بهدف تشجيع السياحة الفنية اللبنانية من خلال نشر الأعمال الفنية المعروفة وفي الوقت عينه لدعم المواهب الصاعدة.

وأعربت لبنانية تعمل أمينة مكتبة تدعى أنطوانيت عن سعادتها بالمتحف الجديد وقالت ”الفكرة حلوة لأن فيه ناس ما عندها وقت لتروح على المتحف أو فيه ناس هيك عندها وقت بس ما بتفكر تروح على المتحف. وقت بيصير متاح أونلاين نحن بنظل أونلاين... فينا نفوت نشوف أشياء نحن نحب نشوفها ولازم نشوفها. بس يمكن ما عندنا وقت. يمكن شو عرفني.. أونلاين باتصور فينا نشوف أشيا كثير. كثير فكرة حلوة بس إذا بدك تحكي هيك بسلبيات. لا فيها شوية سلبيات إنه بتخلينا نظلنا بهيدا [تنظر إلى هاتفها أمام وجهها] على طول يعني من دون ما نطلع لبرا ونشوف فعلاً الأشياء هيك على طبيعتها.“

وأضاف لبناني مقيم في الخارج يدعى ناريغ ”أُقيم في الخارج وهذه المبادرة رائعة بالنسبة للأجانب ليزوروا هذا المتحف. والعنصر الإيجابي هو أنه يمكنني أن ألقي نظرة على الأعمال على شبكة الإنترنت ولست بحاجة إلى القدوم إلى البلد لزيارة المتحف. كما أن الفكرة رائعة للأجانب ليكتشفوا حضارة أبناء البلد بكل جوانبها.“

والمتحف الوطني الافتراضي اللبناني متاح على موقعه على الانترنت وعبر تطبيق على الهواتف المحمولة.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمود رضا مراد)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below