12 تموز يوليو 2016 / 14:47 / منذ عام واحد

تلفزيون- كير يدعو لوقف إطلاق النار في جنوب السودان

الموضوع 2163

المدة 2.21 دقيقة

جوبا في جنوب السودان

تصوير 12 يوليو تموز 2016

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر هيئة إذاعة جنوب السودان

القيود غير متاح في جنوب السودان

القصة

دعا زعماء جنوب السودان إلى وقف إطلاق النار اليوم الثلاثاء (12 يوليو تموز) بعد عدة أيام من القتال قرب العاصمة جوبا بين قوات موالية للرئيس سلفا كير وقوات موالية لنائبه ريك مشار.

ومنح وقف إطلاق النار أملاً في إنهاء القتال العنيف الذي استمر لأيام وهدد بتقويض استقرار أحدث دولة في العالم.

وتتقاتل قوات موالية لكير وللجيش الشعبي لتحرير السودان مع قوات متحالفة مع مشار تسمى الجيش الشعبي لتحرير السودان/جناح المعارضة باستخدام المدافع المضادة للطائرات والطائرات الهليكوبتر الهجومية والدبابات منذ يوم الخميس (السابع من يوليو تموز) وذلك بعد خمس سنوات تقريبا على إعلان استقلال جنوب السودان عن السودان والذي رافقته وعود من القوى الدولية بتقديم مساعدات ودعم.

ودعا كير اليوم إلى وقف فوري للأعمال العدائية وحماية المدنيين والذين قاتلوا لصالح المعارضة.

وتلا وزير الإعلام ميشيل ماكوي بيانا صادرا عن كير في التلفزيون الرسمي جاء فيه أنه ”صدر توجيه لكافة قادة هذه القوات بوقف أيه أعمال عدائية والالتزام بهذا الأمر والسيطرة على قواتهم وحماية السكان المدنيين وممتلكاتهم.“

وأرسل متحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان رسالة إلى كل الوحدات التابعة للقوات يطلب منها العودة إلى ثكناتها على الفور.

وأضاف البريجادير لول رواي ”أي جندي من الجيش الشعبي لتحرير السودان أو فرد من قوات نظامية أو جماعات مسلحة أخرى سيكتشف أنه يتسكع أو ينهب أو يتحرش بالمدنيين أو يقوم بأي أشياء ضد القانون سيتم التعامل معه وسيُلقى القبض عليهم. وأي شخص سيقاوم الاعتقال سيُطلق عليه الرصاص.“

وأثار العنف مخاوف من انهيار اتفاق سلام لم يمض عليه سوى عام واحد تقريبا والذي أنهى حربا أهلية عرقية استمرت عامين بين أنصار كير ومشار.

وينفي الزعيمان مسؤوليتهما عن العنف ودعيا للهدوء خلال الاضطرابات وهو ما أدى إلى مخاوف من أنهما ربما فقدا السيطرة على قواتهم أو أن هناك أطرافا سياسية فاعلة أخرى متورطة في الأمر.

وفي إشارة على أن بعض الجنرالات ربما يوطدون أوضاعهم قال الجنرال داو أتورجونج الذي كان يقاتل في صفوف جناح المعارضة بالجيش الشعبي لتحرير السودان إنه لم يعد يأمر قواته بالاشتباك مع القوات الحكومية.

وأضاف ”نحن مع السلام. ولست مع أولئك الذين يريدون التمرد مرة أخرى. وهذا هو السبب في إعلاني الابتعاد عن جناح المعارضة والانضمام للحكومة.“

وأسفرت الحرب الأهلية التي اندلعت في ديسمبر كانون الأول 2013 بعدما أقال كير نائبه مشار عن مقتل آلاف الأشخاص وشردت أكثر من 2.5 مليون شخص من ديارهم وجعلت ما يقرب من نصف سكان البلاد التي يعيش فيها نحو 11 مليون شخص يصارعون لتحقيق كفايتهم من الطعام.

تلفزيون رويترز (إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below