الأمم المتحدة: التحرك مطلوب مع توقف التراجع في إصابات حالات إتش.آي.في

Tue Jul 12, 2016 4:36pm GMT
 

لندن 12 يوليو تموز (رويترز) - أعربت وكالة الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز اليوم الثلاثاء عن قلقها من توقف التراجع المستمر منذ فترة طويلة في عدد المصابين الجدد بعدوى فيروس (إتش.تي.في) بين البالغين وقالت إنه ينبغي التحرك لمنع زيادته.

وقالت الوكالة في بيان إن ما يقدر بنحو 1.9 مليون بالغ أصيبوا بعدوى إتش.آي.في في العالم في الأعوام الخمسة الماضية على الأقل مضيفة أن زهاء 36.7 مليون شخص أصيبوا على مستوى العالم.

وأوضح التقرير إن حالات العدوى الجديدة بين البالغين الذين جرى تعريفهم بأنهم فوق 15 عاما تزداد حاليا في أوروبا الشرقية ووسط آسيا ومناطق الكاريبي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال ميشيل سيديبي المدير التنفيذي للوكالة "نحن ندق جرس الخطر".

وأضاف قائلا في مؤتمر صحفي في جنيف "لدينا نافذة مدتها خمس سنوات وإذا خسرناها سنشهد انتشارا لهذا الوباء وسنرى مقاومة ولن نتمكن من السيطرة عليه واستئصاله والتأكد من إنهائه بحلول 2030."

وكان لفيروس (إتش.آي.في) الذي يصيب الجهاز المناعي ويسبب الإيدز تأثير مدمر منذ ظهوره قبل 35 عاما.

ومنذ ذلك التاريخ توفي 35 مليون شخص من أمراض مرتبطة بالايدز

والسيدات صغيرات السن اللائي تتراوح أعمارهن من 15 وحتى 24 عاما عرضة بدرجة كبيرة للإصابة فيروس إتش.آي.في يشكلن 20 في المئة من حالات بين البالغين على مستوى العالم في العام الماضي.

وقال سيديبي "الحيلولة دون الإصابة بفيروس إتش.آي.في غير مفعلة بالنسبة للسيدات صغيرات السن في أفريقيا جنوب الصحراء.

وأضاف قائلا "يحتاجون للمزيد من الخيارات."

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)