مصحح-خمسة أحزاب سياسية تقاطع محادثات لإحلال السلام في بوروندي

Tue Jul 12, 2016 7:28pm GMT
 

(لحذف الإشارة إلى المعارضة في العنوان والفقرة الأولى)

أروشا (تنزانيا) 12 يوليو تموز (رويترز) - قاطع ممثلو خمسة أحزاب سياسية كانت قد شاركت في الانتخابات العامة في بوروندي الجولة الثانية من محادثات السلام في مدينة أروشا التنزانية اليوم الثلاثاء.

ودخلت بوروندي في أزمة استمرت عاما وأودت بحياة 450 شخصا منذ إعلان الرئيس بيير نكورونزيزا خوضه الانتخابات لفترة رئاسية ثالثة وفوزه بها. وقال معارضون إنه انتهك الدستور واتفاقية السلام التي أنهت الحرب الأهلية في 2005.

وأبدت الأحزاب الخمسة استياءها بشأن قرار الوسيط وهو الرئيس التنزاني السابق بنجامين مكابا دعوة بورونديين متهمين بانتهاكات لحقوق الإنسان والتورط في محاولة انقلاب ضد نكورونزيزا في مايو أيار 2015.

وأعربت الأحزاب الخمسة وهي قوات التحرر الوطني وجبهة التحرير الوطني وأبانيشاكا وراديبو وفروديبو عن قلقها بشأن ضم باسيفيك نينيناهازوي المنتمي لحزب فوكود وأرميل نيجوير عضو حزب إيه.سي.تي في بوروندي.

وقال جين ديديه موتابازي رئيس حزب راديبو للصحفيين في مقر المحادثات "اندهشنا بشدة بضمهم (للمحادثات) بعد كل الأزمة الإنسانية التي تسببوا فيها في بوروندي."

وأضاف "لا نرى فائدة من الاستمرار في الحوار."

كما أعربت الحكومة في بوجومبورا عن استيائها من ضم بعض المشاركين.

كانت مدينة أروشا مقر مفاوضات سابقة أفضت إلى اتفاق أنهى الحرب الأهلية في بوروندي التي اندلعت في الفترة بين عامي 1993 وحتى 2005.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)