لجنة شرطة لوس أنجليس تتوصل إلى أن ضابطا قتل امرأة قام بعمل مبرر

Wed Jul 13, 2016 5:39am GMT
 

لوس أنجليس 13 يوليو تموز (رويترز) - قال ممثل للجنة تشرف على شرطة لوس أنجليس يوم الثلاثاء إن اللجنة توصلت إلى أن ضابطا قام بعمل مبرر عندما قتل بالرصاص العام الماضي أمريكية سوادء قالت الشرطة إنها كانت تمسك بسكين.

وقالت إيفا فيجا المتحدثة باسم لجنة شرطة مدينة لوس أنجليس إن اللجنة أصدرت قراره بإجماع ثلاثة أصوات بخصوص مقتل ريديل جونز البالغة من العمر 29 عاما بالرصاص في يوم 12 أغسطس آب 2015. لكن المتحدة أوضحت أن اللجنة انتقدت كذلك بعض تصرفات الشرطة التي أدت إلى مقتل جونز.

وذكرت صحيفة لوس أنجليس تايمز أن المئات نظموا احتجاجا ضد ما توصلت إليه اللجنة. وكانت هذه أحدث مظاهرة ضد القتل على أيدي أفراد الشرطة للسود وجاءت بعد مقتل خمسة ضباط شرطة بالرصاص في احتجاج في دالاس يوم الخميس الماضي.

وقال تقرير للجنة إن الضباط الذين حذفت أسماؤهم من الوثيقة رأوا جونز واعتقدوا أن أوصافها تتطابق مع أوصاف امرأة يشتبف قيامها بالسرقة. وأضاف التقرير أنه عندما أمسك بها الضباط هربت وسحبت سكينا.

وقال التقرير إنه بعد مطاردة قصيرة على الأقدام استدارت جونز وتحركت في اتجاه الضباط عندما اطلق ضابط خمس رصاصات من مسدسه. وقيدت الشرطة يدي جونز وأعلن مسؤولون وفاتها في الموقع.

وقال اتحاد الحريات المدنية الأمريكي في جنوب كاليفورنيا إن تقرير اللجنة والاحتجاجات التي أعقبته بمثابة دليل على "غياب الثقة القائم منذ فترة طويلة" بين إدارة شرطة لوس أنجليس وسكان المدينة.

وقالت سارة هرنانديز المتحدثة باسم الاتحاد في بيان "بينما عبر مسؤولو إدارة شرطة لوس أنجليس مرارا عن التزام برأب الصدع الذي يفصل منذ فترة طويلة بين الإدارة وبين المجتمع الذي تخدمه إلا أنها كثيرا ما تطالب بثقة غير مشروطة من الجمهور بدلا من كسبها من خلال الالتزام القوي بالشفافية والمحاسبة."

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)