مقدمة 2-رئيس وزراء تركيا يقول إنه يهدف لتطوير العلاقات مع سوريا والعراق

Wed Jul 13, 2016 12:33pm GMT
 

(لإضافة تصريحات مسؤول تركي)

أنقرة 13 يوليو تموز (رويترز) - قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم اليوم الأربعاء إن تركيا تهدف إلى تطوير علاقات جيدة مع سوريا والعراق مضيفا أن البلدين بحاجة إلى الاستقرار حتى تنجح جهود مكافحة الإرهاب.

ولطالما كانت تركيا من أشد معارضي الرئيس السوري بشار الأسد وتقول إن سوريا لن تستقر سوى برحيله. ووضعها هذا الموقف في خلاف مع روسيا حليفة الأسد وأبعدها عن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يركز بشكل أكبر على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

ومنذ تولى يلدريم منصبه في مايو أيار قال مرارا إن تركيا بحاجة "لزيادة أصدقائها وتقليص أعدائها" في اعتراف ضمني فيما يبدو بأن السياسات السابقة كانت سببا في تهميش أنقرة.

وقال في تصريحات بثها التلفزيون على الهواء مباشرة "هذا هو هدفنا الأهم والذي لا يمكننا الرجوع عنه: تطوير علاقات جيدة مع سوريا والعراق وكل جيراننا حول البحر المتوسط والبحر الأسود."

وتابع قوله "قمنا بتطبيع العلاقات مع روسيا وإسرائيل وأنا واثق أننا سنطبع العلاقات مع سوريا أيضا. ولكي تنجح المعركة ضد الإرهاب ينبغي أن يعود الاستقرار لسوريا والعراق."

وأسس تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مناطق من سوريا والعراق شبكة عبر الحدود في تركيا ألقيت عليها مسؤولية سلسلة من التفجيرات الانتحارية التي استهدف بعضها سائحين أجانب.

وأعلنت تركيا الشهر الماضي إعادة العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بعد قطيعة استمرت ستة أعوام وعبرت عن أسفها لروسيا بشأن إسقاط طائرة حربية في مسعى لإصلاح تحالفات شابها التوتر. وأصر مسؤولون على أن هذه الخطوات لا تمثل تغيرا على نطاق أوسع في السياسة الخارجية لأنقرة.

وقال مسؤول لرويترز بعد تصريحات يلدريم "في الوقت الراهن لا يوجد أي تغيير في سياسة تركيا بشأن سوريا. تركيا لا تريد مشاكل مع أي من دول المنطقة وتشدد على أهمية القضاء على الإرهاب وكذلك على التعاون الوثيق من أجل الاستقرار الإقليمي."

وتابع قوله "بالطبع تريد تركيا تطبيع العلاقات مع سوريا لكن لا تغيير في سياستها فيما يتعلق بسوريا في وجود الأسد." (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)