مخزون الأمم المتحدة للطوارئ لا يكفي لإطعام سكان حلب السورية إذا حوصرت

Wed Jul 13, 2016 12:06pm GMT
 

جنيف 13 يوليو تموز (رويترز) - قالت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء إنها ومنظمات إغاثة أخرى لديها ما يكفي من الطعام في شرق حلب لإطعام 145 ألف شخص لمدة شهر في ظل خطر أن تفرض القوات الحكومية السورية حصارا على ما بين 200 ألف و 300 ألف شخص في المدينة.

وأبلغ مسؤول في المعارضة رويترز بأن المناطق التي تقع تحت سيطرة المعارضة في المدينة خزنت ما يكفي من المؤن الأساسية للصمود تحت الحصار لعدة أشهر رغم وإن كانت بعض السلع تنفد.

وتقدمت القوات الحكومية بدعم من حلفاء بينهم جماعة حزب الله اللبنانية والقوات الجوية الروسية الأسبوع الماضي لتصبح على بعد بضع مئات من الأمتار من الطريق الوحيد المؤدي للمنطقة التي تسيطر عليها المعارضة من حلب ليصبح من المتعذر على مئات الآلاف الذين يعيشون هناك سلوكه.

وزادت أسعار السلع الأساسية غير القابلة للتلف بواقع ثلاثة أمثالها وارتفعت أسعار المنتجات الطازجة بمعدل أكبر من ذلك هذا إذا تسنى العثور عليها من الأساس. ووصل سعر الكيلوجرام الواحد من الطماطم (البندورة) إلى ما لا يقل عن خمسة أمثاله قبل الحصار.

وقال رئيس مجلس المدينة في الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة من حلب لرويترز إن المجلس خزن الدقيق والقمح والوقود والسكر والأرز وإنه دعا السكان للتكيف مع الوضع الجديد. وأضاف أن سلطات المعارضة تحاول أيضا إيجاد طرق بديلة لإمداد المنطقة.

وقالت الأمم المتحدة إن لديها تقارير عن مقتل 57 شخصا بينهم 15 طفلا بسبب قصف غرب حلب بين 8 و 11 يوليو تموز وإن ضربات جوية للقوات السورية يوم 10 يوليو تموز قتلت 19 شخصا على الأقل في أبين وسبعة في شنطرة وهما بلدتان في ريف حلب.

وأضافت أن من الصعب جمع معلومات عن شرق حلب لكن المنطقة من بين الأكثر تضررا بسبب الصراع ويعتمد معظم الناس هناك بشدة على المساعدات الإنسانية.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو 600 ألف شخص محاصرون معظمهم من جانب القوات الحكومية في 18 موقعا بأجزاء مختلفة من سوريا.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)